fbpx
× الرئيسية أخبار وتقارير اقتصاد مجالس ومنظمات رأي وتحليل ناس في العمقملتيميديا رياضة ثقافة سوريون في الخارج مارس النسخة الورقية

محمد بن سلمان يستنسخ الموقف الأمريكي في سوريا

الأمير محمد بن سلمان في مقابلة مع صحيفة "الشرق الأوسط" (الشرق الأوسط)

الأمير محمد بن سلمان في مقابلة مع صحيفة "الشرق الأوسط" (الشرق الأوسط)

ع ع ع

قال ولي العهد السعودي، الأمير محمد بن سلمان، إن بلاده تتفق مع الولايات المتحدة الأمريكية حيال الأهداف في سوريا.

وفي مقابلة مع صحيفة “الشرق الأوسط” السعودية، نشرتها اليوم، الأحد 16 من حزيران، قال ابن سلمان إجابة عن سؤال حول التوافق مع واشنطن حيال الوضع في سوريا إن بلاده تتفق مع واشنطن.

وأوضح أن الأهداف هي هزيمة تنظيم “الدولة الإسلامية” ومنع عودة سيطرة “التنظيمات الإرهابية” والتعامل مع النفوذ الإيراني “المزعزع للاستقرار في سوريا”.

وتابع، “استخدام الوسائل المتاحة كافة لتحقيق الانتقال السياسي وفق القرار 2254، بما يحافظ على وحدة سوريا”، مشيرًا إلى أن بلاده تعمل مع الدول التي وصفها بالصديقة لتحقيق هذه الأهداف.

وكانت المملكة العربية السعودية أجرت، في شباط الماضي، مشاورات مع الدول العربية من أجل تطبيق قرار مجلس الأمن “2254” في سوريا.

وفي تصريحات لوزير الشؤون الخارجية، عادل الجبير، خلال المؤتمر الوزارة الذي عقدته الدول العربية والأوروبية لبحث الملف السوري، قال فيها “نتطلع إلى نتيجة تحفظ استقلال سوريا ووحدتها وتؤدي إلى إبعاد القوات الخارجية منها”.

وصدر القرار “2254”، في كانون الأول 2015، في جنيف ويعتبر المرجعية الأساسية للمعارضة السورية من أجل التوصل لحل سياسي، كما تمسكت واشنطن بالقرار ورفضت اللجوء إلى مباحثات “أستانة” إذ تعتبره مرجعية الحل السياسي في سوريا.

القرار من 16 مادة وتنص الفقرة الرابعة على دعم عملية سياسية بقيادة سورية، تيسرها الأمم المتحدة، وتقيم، في غضون فترة مستهدفة مدتها ستة أشهر، حكمًا ذا مصداقية يشمل الجميع ولا يقوم على الطائفية.

ويحدد القرار جدولًا زمنيًا وعملية لصياغة دستور جديد، ويدعم انتخابات حرة ونزيهة تجرى عملًا بالدستور الجديد، فـي غضون 18 شهرًا تحـت إشراف الأمم المتحدة.



مقالات متعلقة


الأكثر قراءة


الإعلام الموجّه يشوه الحقيقة في بلادنا ويطيل أمد الحرب..

سوريا بحاجة للصحافة الحرة.. ونحن بحاجتك لنبقى مستقلين

ادعم عنب بلدي

دولار واحد شهريًا يصنع الفرق

اضغط هنا للمساهمة