الشرطة التركية: عملية منظمة وراء الاعتداء على السوريين في اسطنبول

عناصر من الشرطة التركية (إنترنت)

ع ع ع

اعتقلت السلطات التركية 16 شابًا تركيًا حتى الآن على خلفية الاعتداء الذي تعرض له سوريون في منطقة “إيكي تلي” السبت 30 من حزيران، مفصحة عما وصفته بـ “عملية منظمة” كانت وراء الحادثة.

وأضافت الشرطة أن هناك مجموعة “واتساب” سميت  “شباب إيكي تلي” (İkitelli Gençlik Grubu) تحوي 58 عضوًا قاموا بتضخيم الأحداث، حسبما ترجمت عنب بلدي عن صحيفة “Sabah“.

الشرطة اعتقلت 11 عضوًا من أعضاء المجموعة الـ 13 الذين صدرت بحقهم مذكرات اعتقال.

وبدأت بحق المعتقلين محاكمة بتهمة، “بث الكراهية والتحريض والإذلال”.

كما اعتقلت مديرية الأمن خمسة أشخاص آخرين على خلفية تغريدات تطالب بطرد السوريين في موقع “تويتر”.

وأوضحت المديرية أنها وثقت 18 حسابًا يحرض ضد السوريين، تسعة منها في اسطنبول، مؤكدة إلقاء القبض على أصحاب خمسة منها، في حين يجري البحث عن أربعة آخرين.

ما الذي جرى؟

شهدت منطقة “إيكي تلي” مظاهرات غاضبة ضد السوريين بعد تبادل إشاعات عن قيام سوري بالتحرش بفتاة تركية.

الغاضبون تجمعوا في شارع “عاشق ويسيل” في المنطقة، واتجهوا نحو مخفر الشرطة التي اتخذت التدابير لصدهم، وخلال طريقهم هاجموا محلات السوريين.

ولاية اسطنبول قالت إن “شكوى تلقاها مركز الشرطة عبر الهاتف عند الساعة 20:30 من يوم السبت، ادعى فيها المتصل حصول حادثة تحرش لفظي في حي محمد عاكف” الواقع في “إيكي تلي”.
وبحسب التصريح، فإن “قوات الأمن تحركت نحو الموقع وقبضت على الطفل الأجنبي المشتبه فيه والذي تم زجه في الحادثة، مع الطفلة التي ادعي أنه تم الاعتداء عليها عند الساعة 21:15، وتم تسليم كليهما لفرع شرطة الأطفال”.

وحذرت الولاية الأهالي من حملات تحريض تجري من قبل أشخاص غير معروفين، عن طريق بث إشاعات في الشارع وعن طريق الإنترنت.

ويقيم في اسطنبول بشكل رسمي ما يقارب نصف مليون سوري، وتتحدث روايات غير رسمية أن هناك نصف مليون آخرين غير مسجلين.

إلقاء القبض على خمسة أتراك بتهمة التحريض ضد السوريين



مقالات متعلقة


الأكثر قراءة


×

الإعلام الموجّه يشوه الحقيقة في بلادنا ويطيل أمد الحرب..

سوريا بحاجة للصحافة الحرة.. ونحن بحاجتك لنبقى مستقلين

ادعم عنب بلدي

دولار واحد شهريًا يصنع الفرق

اضغط هنا للمساهمة