× الرئيسية أخبار وتقارير اقتصاد رأي وتحليل ناس في العمقملتيميديا رياضة تكنولوجيا ثقافة سوريون في الخارج مارس النسخة الورقية

“نصر الشام”.. عيادة إلكترونية للسوريين في اسطنبول

ع ع ع

تائهين بين مشافي مدينة اسطنبول بحثًا عمن يفهمهم ويشخص حالاتهم، يحاول المرضى السوريون العلاج دون جدوى، وذلك كونهم لا يتحدثون التركية كما أن القوانين المحليّة لا تقبل المرضى الأجانب إلا مع “البطاقة التعريفية”.

وسعيًا لمساعدة هؤلاء أنشأت مجموعة من أطباء سوريين “عيادة نصر الشام الإلكترونية”، وهي عبارة عن مجموعة في موقع التواصل الاجتماعي فيسبوك، يطرح خلالها المرضى استشاراتهم الطبية، لتوّزع لاحقاً حسب الطبيب المختص، ومن ثم إرشادهم إلى العلاج أو المكان الأفضل لاستكماله إن لزم الأمر.

ويوضح الدكتور عبد الله الخيمي، أحد مؤسسي “العيادة” واختصاصي جراحة عامة، الدوافع وراء إنشاء المجموعة  “خرجنا من سوريا هاربين ولم يتح لنا العمل هنا، فبادرت بنشر إعلانات للمساعدة في علاج المرضى السوريين بعد اكتشافي صعوبة العلاج في تركيا وعدم تفاهم الأطباء الأتراك معهم”.

ونظرًا لاختلاف أسماء الأدوية المتعارف عليها في سوريا، بدأ الخيمي بالبحث عن بدائل تركية لذات التركيب، متعرضًا للعديد من الأسئلة حول اللقاحات والعقاقير ما دفعه لطلب المساعدة من أطباء باختصاصات مختلفة.

وقد وصل عدد المشتركين في المجموعىة اليوم إلى حوالي 10 آلاف مشترك، ويتلقى الأطباء قرابة 35 حالةً بشكل وسطي كل يوم.

ويشرف عليها أطباء باختصاصات عديدة مثل النسائية والعينية والجلدية والداخلية وغيرها، وتلتزم بكونها خدمية مجانية لتقديم المساعدة لا أكثر، وفق ما ينقله الدكتور.

يشار إلى انتشار العديد من العيادات الطبية السورية غير المرخصة رسميًا والمنتشرة في العديد من المدن التركية، بينما صدر قانون تركي يمنح السوريين حق العلاج في مشافي الدولة بشرط أن يحمل المريض “بطاقة اللاجئ التعريفية”.

مقالات متعلقة

  1. السوريون يحتفون بمكتبة عربية جديدة في اسطنبول
  2. طلع الدولار غليت الاسعار.. السوريون يرفعون الأسعار في اسطنبول بعد هبوط الليرة
  3. العيادات الطبية في اسطنبول إغلاق لـ "عدم مطابقة المعايير التركية"
  4. عيادة متنقلة وسط القصف لتسهيل علاج مرضى درعا

الإعلام الموجّه يشوه الحقيقة في بلادنا ويطيل أمد الحرب..

سوريا بحاجة للصحافة الحرة.. ونحن بحاجتك لنبقى مستقلين

ادعم عنب بلدي

دولار واحد شهريًا يصنع الفرق

اضغط هنا للمساهمة