النظام السوري يفرج عن مواطن أمريكي بوساطة لبنانية

جندي سوري قرب خوذة الجيش مزينة العلم السوري في حي جاب الله جندلي في مدينة حمص 7 مايو 2014 (AFP)

ع ع ع

أفرج النظام السوري عن مواطن أمريكي بعد وساطة من قبل مدير الأمن العام اللبناني، اللواء عباس إبراهيم، بحسب وكالة “رويترز”.

ونقلت الوكالة عن مسؤول أمني لبناني اليوم، الجمعة 26 من تموز، أن إبراهيم توسط مع النظام لإطلاق سراح المواطن الأمريكي الذي أعيد إلى أسرته.

وأكد المسؤول الأمني أن المواطن المفرج عنه ليس الصحفي الأمريكي، أوستن تايس، الذي يعتقد أنه اختطف من قبل النظام السوري في عام 2012.

في حين لم يكشف المسؤول الأمني عن اسم الشخص المفرج عنه، بحسب الوكالة.

ولم يصدر أي بيان من قبل النظام السوري أو الخارجية الأمريكية حول عملية الإفراج حتى إعداد التقرير.

ويعتبر أوستن من أشهر المختفين في سوريا، وعمل مصورًا صحفيًا مستقلًا للعديد من الشبكات الإخبارية بما في ذلك محطة “سي بي اس”، و”واشنطن بوست”، وشركة “ماكلاتشي”، بحسب بيان مكتب التحقيقات الفدرالي.

واختفى أوستن في 13 من آب 2012، في أثناء رحلته إلى سوريا، بعد أن ذهب في سنته الأخيرة من دراسته في جامعة “جوروج تاون” الأمريكية للحقوق، لنقل الأخبار والقصص الممكنة من سوريا.

وأخبر مصدر خاص عنب بلدي، أن تايس قبيل اختفائه في آب، التقى مع مجموعة من الناشطين المدنيين وعناصر “الجيش الحر”، في مدينة داريا، جنوب دمشق، وأجرى معهم لقاءً حصريًا، وجهز تقريره، ثم أوصله العناصر إلى خارج المدينة، وانقطعت أخباره عقب ذلك.

وحاولت الولايات المتحدة الأمريكية مرارًا التوصل إلى معلومات عن الصحفي الأمريكي تايس وخصصت مليون دولار لمن يدلي بمعلومات لإنقاذه.

وتنفي حكومة النظام السوري أي علاقة لها باختطاف الصحفي الأمريكي، إذ قال فيصل المقداد، نائب وزير الخارجية السوري، عام 2016، إن “تايس ليس موجودًا لدى السلطات السورية، ولا توجد أدنى معلومات تتعلق به”.

وفي حزيران 2017، نشرت صحيفة “نيويورك تايمز” الأمريكية تقريرًا يتحدث عن تواصل سري جرى بين رئيسي المخابرات الأمريكية (CIA)، ومكتب “الأمن القومي السوري”، بغية تحرير الصحفي الأمريكي.



مقالات متعلقة


الأكثر قراءة


×

الإعلام الموجّه يشوه الحقيقة في بلادنا ويطيل أمد الحرب..

سوريا بحاجة للصحافة الحرة.. ونحن بحاجتك لنبقى مستقلين

ادعم عنب بلدي

دولار واحد شهريًا يصنع الفرق

اضغط هنا للمساهمة