رغم قصف إدلب.. فصائل المعارضة تؤكد مشاركتها في جولة أستانة

وفد المعارضة إلى أستانة 12 - نيسان 2019 (الأناضول)

وفد المعارضة إلى أستانة 12 - نيسان 2019 (الأناضول)

ع ع ع

أعلنت فصائل المعارضة السورية مشاركتها في محادثات الجولة المقبلة من أستانة التي تعقد بعد يومين في العاصمة الكازاخية.

وقال المتحدث العسكري باسم وفد أستانة، ياسر عبد الرحيم، في مؤتمر صحفي اليوم، الثلاثاء 30 من تموز، إن وفد الفصائل سيشارك في أستانة رغم القصف الروسي على مناطق الشمال.

وأضاف عبد الرحيم أن الوفد سيذهب للدفاع عن عدة مطالب، منها إيقاف القصف على مناطق الشمال، والإفراج عن المعتقلين الذين لا يفكر أحد بهم.

واعتبر أن النظام السوري يصعد قبل كل محادثات ويقتل المدنيين، للضغط على الفصائل ليوقفوا توجههم إلى المحادثات، مشيرًا إلى أن هناك معركتين، معركة عسكرية على الأرض ومعركة سياسية، و”لن ندع النظام يصول ويجول في الجولات السياسية”.

وتنطلق الجولة الثالثة عشرة من محادثات أستانة الخميس والجمعة المقبلين، بمشاركة الدول الضامنة (تركيا وروسيا وإيران) إلى جانب مشاركة العراق ولبنان لأول مرة.

وتأتي المحادثات في ظل تعرض مناطق الشمال السوري وخاصة أرياف إدلب وحماة إلى تصعيد عسكري من قبل قوات الأسد وسلاح الجو الروسي منذ شباط الماضي، وزادت وتيرته خلال الأيام الماضية.

وبحسب أرقام فريق “منسقو الاستجابة” في الشمال السوري، فإن عدد الضحايا منذ 2 من شباط حتى 29 من تموز، بلغ 1151 مدنيًا، بينما نزح 715388 شخصًا.

وارتكبت الطائرات الروسية عدة مجازر في إدلب خلال الأسبوع الماضي كان أبرزها في مدينة معرة النعمان، الثلاثاء الماضي، وراح ضحيتها 39 شخصًا، وأصيب 60 آخرون ودُمرت عشرات المنازل والمحال التجارية.

وأكد عبد الرحيم أن الفصائل ستحضر المحادثات لتخفيض التصعيد والتخفيف عن المدنيين والدفاع عن المعتقلين، متوقعًا أنه يمكن الحصول على نتيجة بنسبة 20 أو60%.

واعتبر أن غياب الفصائل سيعطي ذريعة للنظام لاتهام الفصائل بعدة اتهامات، لافتًا إلى أن مشاركة الفصائل هدفها إظهار جرائم روسيا والضغط عليها أمام العالم، بحسب تعبيره.



مقالات متعلقة


Array

×

الإعلام الموجّه يشوه الحقيقة في بلادنا ويطيل أمد الحرب..

سوريا بحاجة للصحافة الحرة.. ونحن بحاجتك لنبقى مستقلين

ادعم عنب بلدي

دولار واحد شهريًا يصنع الفرق

اضغط هنا للمساهمة