الأسد يلتقي وفدًا من حزب فرنسي متطرف

بشار الأسد يلتقي بوفد فرنسي في قصر الرئاسة- 29 من آب 2019 (رئاسة الجمهورية)

بشار الأسد يلتقي بوفد فرنسي في قصر الرئاسة- 29 من آب 2019 (رئاسة الجمهورية)

ع ع ع

التقى رئيس النظام السوري بشار الأسد مع وفد فرنسي متمثل بحزب “التجمع الوطني” الفرنسي اليميني المتطرف.

وتناول اللقاء، بحسب بيان لرئاسة الجمهورية عبر “تويتر”، الأوضاع في سوريا وأجاب الأسد على مجموعة من الاستفسارات التي طرحها الوفد الفرنسي خلال اللقاء، وخاصة ما يتعلق بالحرب على الأراضي السورية والتطورات في ريفي حماة وإدلب.

ويرأس حزب “التجمع الوطني” المرشحة الرئاسية السابقة مارين لوبان، وهي سياسية فرنسية وعضوة ببرلمان الاتحاد الأوروبي المعروفة بتوجهاتها المناهضة لوجود المهاجرين واللاجئين في فرنسا.

وتطرق اللقاء إلى موضوع “التدخل التركي الداعم للمجموعات الإرهابية المتمركزة في إدلب، والإرهابيين الأجانب الذين يقاتلون في سوريا، وسياسة الإدارة الأمريكية التي تسعى لاستمرار حالة عدم الاستقرار في سوريا والمنطقة”، بحسب البيان.

وقالت “رئاسة الجمهورية” إن اللقاء تناول عددًا من القضايا ذات “الاهتمام المشترك” فيما يتعلق بالسياسات التي تنتهجها أوروبا إزاء دول المنطقة و”حول التطرف والإرهاب وتبعية بعض دولها للولايات المتحدة والضرر الذي ألحقته هذه السياسات بالشعب الأوروبي وبمستقبل أوروبا”.

وضم الوفد الفرنسي الذي التقى ببشار الأسد نائبين في البرلمان الأوروبي هما نيكولاس باي وفيرجيني جورون.

وأسس حزب “التجمع الوطني” جان ماري لوبان تحت اسم حزب “الجبهة الوطنية” عام 1972 وبقي رئيسًا له حتى كانون الثاني من عام 2011 قبل أن تتزعمه ابنته مارين لوبان.

وأحيلت لوبان، في تموز الماضي، إلى المحكمة الجنائية الفرنسية بسبب نشرها صورًا عام 2015 على “تويتر” تحتوي مشاهد إعدامات ارتكبها تنظيم “الدولة الإسلامية”، وفق ما نقلت قناة “فرانس 24” عن مصدر قضائي.



مقالات متعلقة


الأكثر قراءة


×

الإعلام الموجّه يشوه الحقيقة في بلادنا ويطيل أمد الحرب..

سوريا بحاجة للصحافة الحرة.. ونحن بحاجتك لنبقى مستقلين

ادعم عنب بلدي

دولار واحد شهريًا يصنع الفرق

اضغط هنا للمساهمة