fbpx
× الرئيسية أخبار وتقارير اقتصاد مجالس ومنظمات رأي وتحليل ناس في العمقملتيميديا رياضة ثقافة سوريون في الخارج مارس النسخة الورقية

تركيا: الدوريات البرية مع أمريكا شرق الفرات ستبدأ في 8 من أيلول الحالي

عنصر من الجيش التركي يستطلع مناطق على الحدود الشرقية - (الأناضول)

عنصر من الجيش التركي يستطلع مناطق على الحدود الشرقية - (الأناضول)

ع ع ع

أعلنت تركيا أن الدوريات البرية المشتركة التي ستسيّرها مع الولايات المتحدة الأمريكية شرق الفرات ستبدأ يوم 8 من أيلول الحالي.

وقال وزير الدفاع التركي، خلوصي آكار، بحسب ما نقلت وكالة “الأناضول” اليوم، الجمعة 6 من أيلول، “لقد خططنا لدورية برية مشتركة مع أمريكا يوم 8 من أيلول”.

وأضاف آكار، “نعتبر عمليات التحليق المروحية المشتركة مع الأمريكيين (شمالي سوريا) فرصة لرؤية كل ما يُدّعى القيام به في الميدان بما في ذلك تدمير التحصينات الإرهابية”.

ويأتي ما سبق بعد يوم من تنفيذ المروحيات التركية طلعة جوية ثالثة مع المروحيات الأمريكية، في أجواء شمالي سوريا، في إطار المرحلة الأولى من إنشاء المنطقة الآمنة على طول الحدود.

وذكرت وزارة الدفاع التركية، أمس، في بيان أن “أربع مروحيات، تركيتين وأمريكيتين، نفذت جولة التحليق المروحي المشتركة الثالثة، في إطار الخطوة الأولى لإنشاء المنطقة الآمنة”.

وسبق الإعلان عن تنفيذ الطلعة الجوية المشتركة الثالثة حديث الرئيس التركي، رجب طيب أردوغان، أن بلاده مصممة على إنشاء المنطقة الآمنة على الحدود الشمالية لسوريا قبل نهاية شهر أيلول الحالي.

وقال أردوغان في كلمة له بمقر حزب “العدالة والتنمية” التركي، “مصممون على البدء فعليًا بإنشاء المنطقة الآمنة شرق الفرات في سوريا، وفق الطريقة التي نريدها، حتى الأسبوع الأخير من شهر أيلول”.

وأضاف الرئيس التركي أن بلاده تهدف إلى توطين ما لا يقل عن مليون شخص من السوريين في المنطقة الآمنة، التي سيتم تشكيلها على طول خط الحدود مع سوريا البالغ 450 كيلومترًا.

وتوصل الجانبان التركي والأمريكي، مطلع آب الماضي، إلى اتفاق يقضي بإنشاء “المنطقة الآمنة” في شمال شرقي سوريا.

وأعلنا، في 7 من الشهر الماضي، عن إنشاء مركز عمليات مشترك في تركيا، لتنسيق شؤون وإدارة المنطقة الآمنة، وتنفيذ التدابير الأولى بشكل عاجل لإزالة مخاوف تركيا الأمنية على حدودها الجنوبية مع سوريا.

وجاء في بيان الاتفاق أن المنطقة الآمنة “ستكون ممر سلام وسيتم بذل جميع الجهود الممكنة من أجل عودة السوريين إلى بلدهم”.

وكانت فكرة إنشاء منطقة آمنة في الشمال السوري قد طرحها أردوغان قبل سنوات.

ولا تزال تفاصيل المنطقة الآمنة مجهولة حتى الآن، إذ تتطلع تركيا لإقامتها بعمق 30 إلى 40 كيلومترًا داخل الأراضي السورية، وتولّي السيطرة عليها، وإخراج المقاتلين الكرد منها.

بينما تريد واشنطن أن تكون المنطقة بعمق خمسة كيلومترات دون دخول القوات التركية أو المدعومة منها.



مقالات متعلقة


الأكثر قراءة


الإعلام الموجّه يشوه الحقيقة في بلادنا ويطيل أمد الحرب..

سوريا بحاجة للصحافة الحرة.. ونحن بحاجتك لنبقى مستقلين

ادعم عنب بلدي

دولار واحد شهريًا يصنع الفرق

اضغط هنا للمساهمة