أردوغان: بوتين وعد بعدم ارتداء القوات الكردية ملابس قوات النظام

الرئيس التركي رجب طيب أردوغان والروسي فلاديمير بوتين- 22 من تشرين الأول 2019 (ريانوفوستي)

ع ع ع

أعلن الرئيس التركي، رجب طيب أردوغان، أن نظيره الروسي، فلاديمير بوتين، وعد بعدم تغيير مقاتلي “وحدات حماية الشعب” (الكردية) ملابسهم والبقاء في المنطقة الآمنة في شرق الفرات تحت اسم قوات النظام.

وقال أردوغان، في لقاء مع الصحفيين في أثناء عودته من روسيا، بحسب صحيفة “يني شفق” اليوم، الأربعاء 23 من تشرين الأول، إنه ذكّر الرئيس بوتين بإمكانية بقاء القوات الكردية في الميدان من خلال ارتداء قوات النظام.

وأضاف الرئيس التركي أن بوتين أكد بأنه لن يسمح بذلك، وسيتابع الأمر.

ويأتي ذلك بعد اتفاق بين الرئيسين التركي والروسي في مدينة سوتشي، أمس، على سحب كل عناصر “الوحدات” من الشريط الحدودي لسوريا بشكل كامل، بعمق 30 كيلومترًا، خلال 150 ساعة، إضافة إلى سحب أسلحتها من منبج وتل رفعت.

وجاء في الاتفاق، العمل على تسيير دوريات تركية روسية بعمق عشرة كيلومترات على طول الحدود، باستثناء القامشلي، مع الإبقاء على الوضع ما بين تل أبيض ورأس العين (تحت سيطرة الجيش الوطني المدعوم من تركيا).

وتتخوف تركيا من بقاء القوات الكردية في المنطقة بعد انضمامهم إلى قوات النظام السوري وتغيير ملابسهم.

وفي إطار ذلك وجهت روسيا إلى “الوحدات” رسالة شديدة اللهجة، بالتخلي عنهم وتركهم لمصيرهم أمام الجيش التركي في حال عدم انسحابهم من المنطقة.

وقال المتحدث باسم الكرملين، ديمتري بيسكوف، لوكالة “تاس”، اليوم، “إذا فشل الكرد في الانسحاب، فسيتم سحقهم بواسطة الآلة العسكرية التركية”.

وقال المتحدث باسم “الكرملين” إن “الولايات المتحدة كانت الحليف الأقرب للكرد على مدار الأعوام القليلة الماضية، ولكن في النهاية تخلت عنهم وخانتهم فعليًا”.

ولم تعلق “قوات سوريا الديمقراطية” (قسد) التي تشكل “وحدات حماية الشعب” عمادها العسكري، على الاتفاق بين تركيا وروسيا.

وتزامن ذلك مع وصول أول دورية للشرطة العسكرية الروسية إلى مدينة عين العرب على الحدود السورية- التركية، تنفيذًا للاتفاق.



مقالات متعلقة


Array

×

الإعلام الموجّه يشوه الحقيقة في بلادنا ويطيل أمد الحرب..

سوريا بحاجة للصحافة الحرة.. ونحن بحاجتك لنبقى مستقلين

ادعم عنب بلدي

دولار واحد شهريًا يصنع الفرق

اضغط هنا للمساهمة