fbpx
× الرئيسية أخبار وتقارير اقتصاد مجالس ومنظمات رأي وتحليل ناس في العمقملتيميديا رياضة ثقافة سوريون في الخارج مارس النسخة الورقية

أندية القمة تتعثر في الدوري الإسباني وتفتح الباب لغرناطة

مباراة ريال مدريد ضد ريال بيتيس - 2 تشرين الثاني- (صحيفة آس الإسبانية)

مباراة ريال مدريد ضد ريال بيتيس - 2 تشرين الثاني- (صحيفة آس الإسبانية)

ع ع ع

لم يستفد فريق ريال مدريد الإسباني من تعثر غريمه برشلونة، ليفتح الفريقان الباب أمام غرناطة الذي قد يعود لاحتلال الصدارة اليوم، إذا فاز على فريق ريال سوسيداد.

وخرج الريال بنقطة واحدة أمام ضيفه ريال بيتيس، وانتهت المباراة بالتعادل السلبي من دون نقاط، في مباراة جمعتهما على أرض ملعب سانتياغو برنابيو، أمس السبت، في المرحلة الـ 12 من الدوري الإسباني الممتاز لكرة القدم.

برشلونة المتصدر سبق ريال مدريد بخسارته ثلاث نقاط، بعد تفوق فريق ليفانتي صاحب الأرض بثلاثة أهداف، مقابل هدف ليونيل ميسي الوحيد.

كما تعادل أتلتيكو مدريد أمام مضيفه إشبيلية، بهدف لكل منهما.

يملك ريال مدريد 22 نقطة، ويحتل المركز الثاني بفارق الأهداف عن غريمه برشلونة المتصدر بـ 22 نقطة أيضًا، ولعب كل منهما 11 مباراة.

بينما لعب أتلتيكو مدريد صاحب المركز الثالث 12 مباراة، بفارق نقطة واحدة عن المتصدر، ويحل إشبيلية رابعًا بنفس الرصيد.

بينما يملك غرناطة الذي يلعب اليوم 20 نقطة، ويحتل المركز الخامس.

وينقص الريال وبرشلونة مباراة واحدة مؤجلة كانت ستجمعهما، في 26 من تشرين الأول الماضي، لكن لجنة المنافسات في الاتحاد الإسباني قررت تأجيل الكلاسيكو، المقرر إقامته على أرضية ملعب “كامب نو” معقل برشلونة، بسبب الاحتجاجات المطالبة بالانفصال في إقليم كتالونيا.

ويحل النادي الملكي ضيفًا على إيبار في المرحلة الثالثة عشرة من الدوري، بينما يستضيف برشلونة فريق سلتا فيغو على أرض ملعب الكامب نو، السبت 9 من تشرين الثاني الحالي.

ويلتقي إشبيلية مع ريال بيتس، وأتلتيكو مدريد مع إسبانيول، الأحد 10 من تشرين الثاني الحالي.

وبحسب إحصائيات الفريقين، فاز برشلونة بسبع مباريات، وخسر ثلاثًا، وتعادل بواحدة، بينما فاز الريال بست مباريات وتعادل بأربع، وخسر واحدة.



مقالات متعلقة


الأكثر قراءة


الإعلام الموجّه يشوه الحقيقة في بلادنا ويطيل أمد الحرب..

سوريا بحاجة للصحافة الحرة.. ونحن بحاجتك لنبقى مستقلين

ادعم عنب بلدي

دولار واحد شهريًا يصنع الفرق

اضغط هنا للمساهمة