تدريبات تستهدف ألف مزارع في مدينة الباب

تدريبات نوعية بهدف توعية وإرشاد المزارعين في الشمال السوري (حساب منظمة بنفسج على الفيسبوك)

ع ع ع

عنب بلدي – ريف حلب

أقامت منظمة “بنفسج” مجموعة من المحاضرات والتدريبات النوعية تحت شعار “زراعة أفضل لبيئة أجمل” وبعنوان “تطبيق الممارسات الزراعية الجيدة”، استهدفت المزارعين في منطقة الباب وريفها بهدف توعيتهم وإرشادهم ورفع المستوى الثقافي والزراعي لديهم.

وأعلنت المنظمة عن هذه التدريبات بعد عقد جلسة تعريفية مع المجلس المحلي ومديرية الزراعة في مدينة الباب ووجهاء وممثلي المجتمع بريف المدينة.

أحمد شلهوب، مدير المشروع، قال إن الإعلان عن نشاط التدريبات الذي نُشر بلوحة إعلانات مجلس الباب، تضمن بنودًا تعريفية بأهداف المشروع ومخرجاته، وبعد مهلة ثلاثة أيام للتسجيل، وضعت المنظمة خطة عمل على مدار 20 يومًا استهدفت من خلالها ألف مزارع.

وتتضمن الخطة تدريب 50 مزارعًا في اليوم، يتوزعون بين المركز الثقافي في مدينة الباب ومراكز المجالس المحلية.

وقال أحمد شلهوب لعنب بلدي، إن فكرة التدريبات جاءت بعد تنفيذ نشاط “قطاف الزيتون” بمدينة الباب وريفها، وملاحظة ضعف الخدمات المقدمة من قبل المزارعين لشجرة الزيتون بشكل خاص وبقية المحاصيل الزراعية في المنطقة بشكل عام.

وأصدرت المنظمة كتيبًا يشرح الإدارة المتكاملة لمكافحة الآفات، مع التركيز على شجرة الزيتون من مرحلة الإنتاج إلى مرحلة العصر والقطاف بالطريقة الصحيحة وتوصيلها إلى المعصرة وإنتاج زيت زيتون عالي الجودة.

وأضاف أحمد أنه من خلال جلسات الحوار بين المهندسين الزراعيين والمزارعين في المنطقة في أثناء جلسات التدريب، استطاعت المنظمة التعرف إلى أهم المشاكل التي يعاني منها المزارعون المشاركون، وقدمت التوجيهات والنصائح والإرشادات الصحيحة.

تضمنت التدريبات شرحًا عن كيفية تطبيق الممارسات الزراعية الجيدة وتعريف المزارعين بالإدارة المتكاملة لمكافحة الآفات والدورة الزراعية وطرق الري الحديثة وطرق التخزين.

وشمل البرنامج أيضًا محاضرات عن الأمراض والحشرات التي تصيب الخضار والتعريف بمكافحتها بالإضافة إلى فقرة شاملة عن زراعة الزيتون والأمراض والحشرات التي تصيب الأشجار وتسميدها وكيفية تقليم أغصانها.

واختتمت المنظمة تدريباتها بتوزيع مقص تقليم ومنشار لكل مزارع مشارك.

ركزت منظمة “بنفسج” في الأشهر الماضية على مشاريع دعم الزراعة والعناية بالزيتون، مثل مهرجان الزيتون الأول ومشروع القطاف وبخ المبيدات بالتعاون مع مديرية الزراعة في المجلس المحلي بمدينة الباب، بالإضافة إلى مشاريع الري، إلى جانب دعم المزارعين ببذور ومداجن وغيرها.



مقالات متعلقة


Array

×

الإعلام الموجّه يشوه الحقيقة في بلادنا ويطيل أمد الحرب..

سوريا بحاجة للصحافة الحرة.. ونحن بحاجتك لنبقى مستقلين

ادعم عنب بلدي

دولار واحد شهريًا يصنع الفرق

اضغط هنا للمساهمة