fbpx
× الرئيسية سياسة اقتصاد خدمات ناس رأي في العمقمنوعات رياضة سوريون في الخارج حقوق وحریات ملتيميديا مارس النسخة الورقية

سياسي تركي يدعو بلاده لدخول دمشق ومراجعة العلاقة مع موسكو

زعيم حزب "الحركة القومية" التركي المعارض، دولت بهشلي (internethaber)

ع ع ع

دعا زعيم حزب “الحركة القومية” التركي، دولت بهشيلي، الأتراك إلى التخطيط لدخول دمشق من الآن، ردًا على مقتل خمسة جنود أتراك في نقطة مراقبة تركية أمس، الاثنين 10 من شباط.

تصريحات دولت بهشيلي، جاءت خلال كلمة له في اجتماع حزبه اليوم، الثلاثاء 11 من شباط، بحسب ما نقلته صحيفة “Hurriyet“.

وقال الزعيم التركي، “لم يكتفِ الظالمون بهذا القدر من الدماء، لقد هاجموا أمس جنودنا ولم نعد قادرين على تحمل هذا القدر من الدماء، الأسد قاتل وهو رئيس غير شرعي، وروسيا ليست صادقة في علاقتها معنا ويجب على حكومتنا أن تعيد النظر في علاقتنا معها”.

وأردف، “دون إسقاط الأسد لن تعيش سوريا وتركيا بسلام، حتى لو تم الرد على هذه الاعتداءات لكننا لن نرتاح ولن تهدأ النار داخلنا حتى إسقاط الأسد، لم نعد قادرين على تحمل هذا القدر من الدماء”.

حزب “الحركة القومية” (MHP) هو حزب تركي شُكّل في العام 1969، ويدعو لتعزيز النزعة القومية التركية في البلاد.

في العام 1999 استطاع الحزب دخول البرلمان التركي بعد حصوله على 19.9% من الأصوات.

لم يكن حزبا “الحركة القومية” و”العدالة والتنمية” (الحاكم حاليًا) على توافق دائم، لكنهما شهدا تقاربًا في السنوات السابقة.

تحالف الحزب خلال الانتخابات البلدية الأخيرة مع حزب “العدالة والتنمية” ضمن تحالف أُطلق عليه “التحالف الجمهوري”.

وقُتل خمسة جنود أتراك وأصيب العديد منهم في قصف لقوات النظام السوري على مواقعهم في محافظة إدلب، في حادثة هي الثانية، خلال شباط الحالي.



مقالات متعلقة


الأكثر قراءة


الإعلام الموجّه يشوه الحقيقة في بلادنا ويطيل أمد الحرب..

سوريا بحاجة للصحافة الحرة.. ونحن بحاجتك لنبقى مستقلين

ادعم عنب بلدي

دولار واحد شهريًا يصنع الفرق

اضغط هنا للمساهمة