fbpx

الاتحاد الأوروبي يناقش ملف إدلب.. أمريكا تحدد طبيعة دعمها لتركيا

مقاتلون في "الجبهة الوطنية للتحرير" خلال التجهيز لعملية عسكرية في إدلب بمشاركة جنود أتراك - 10 من شباط 2020 (عنب بلدي)

ع ع ع

يناقش مجلس الاتحاد الأوروبي التطورات الأخيرة في إدلب بالشمال السوري خلال اجتماعه المقبل في بروكسل، بحسب ما صرح به الممثل الأعلى للاتحاد الأوروبي للسياسة الخارجية والأمنية، جوزيف بوريل.

وقال بوريل، بحسب وكالة “تاس” الروسية اليوم، الخميس 13 من شباط، إن وزراء خارجية 27 دولة في الاتحاد الأوروبي سيتطرقون إلى الوضع المأساوي في إدلب خلال اجتماعهم، الاثنين المقبل.

وتوقع الممثل الأوروبي ألا تكون هناك استنتاجات نهائية في الجلسة الأوروبية، لأن مناقشة الوضع في إدلب لم تكن على جدول أعمال الاجتماع في وقت سابق.

وتشهد محافظة إدلب تطورات متسارعة نتيجة خلاف روسي- تركي في المنطقة، جراء تقدم قوات النظام وسيطرتها على مساحات واسعة، ما أدى إلى مقتل 13 جنديًا تركيًا، قابله تهديد تركي بشن عملية عسكرية واسعة.

وأكد بوريل، قبل أيام، أن الهجمات في إدلب أسفرت عن مقتل المئات ونزوح أكثر من مليون شخص باتجاه الحدود التركية منذ عام.

وتزامن ذلك مع طلب الخارجية الألمانية، اليوم، من روسيا استخدام تأثيرها على النظام السوري لوقف القتال في إدلب.

وصعدت تركيا من لهجتها خلال الأيام الماضية بشن عملية عسكرية، وسط تصريحات أمريكية بتقديم الدعم اللازم للحليف في “ناتو”.

وأعلن المبعوث الأمريكي الخاص إلى سوريا، جيمس جيفري، بحسب قناة “روسيا اليوم” الروسية، أن بلاده تفكر في تقديم دعم لتركيا في إدلب مثل تزويد العسكريين الأتراك بمعلومات استخباراتية ومعدات عسكرية.

من جهتها أكدت روسيا في بيان لوزارة خارجيتها أنها على تواصل دائم مع أنقرة بشأن سوريا، داعية لعدم الامتناع عن التعليقات التي وصفتها بـ”الاستفزازية”.

وتجري مفاوضات بين الطرفين من أجل التوصل إلى اتفاق جديد حول المنطقة، إذ أعلن وزير الخارجية التركي، مولود جاويش أوغلو، أن وفدًا تركيًا سيزور موسكو خلال الأيام المقبلة.

وكان الرئيسان، التركي، رجب طيب أردوغان، والروسي، فلاديمير بوتين، اتفقا في اتصال هاتفي، الثلاثاء الماضي، على التنفيذ الكامل للاتفاقات الروسية- التركية، بما فيها “مذكرة سوتشي”.



مقالات متعلقة


الأكثر قراءة


الإعلام الموجّه يشوه الحقيقة في بلادنا ويطيل أمد الحرب..

سوريا بحاجة للصحافة الحرة.. ونحن بحاجتك لنبقى مستقلين

ادعم عنب بلدي

دولار واحد شهريًا يصنع الفرق

اضغط هنا للمساهمة