في جميع أنحاء سوريا، انطلق 10 آلاف طفل وطفلة في رحلة لحضور امتحاناتهم، ومشوا لساعات، عابرين خطوط النزاع وحقول الألغام من أجل الوصول إلى مراكز الامتحانات.
وبحسب “يونيسيف”، كان على الكثير منهم التسلل من نقاط التفتيش المسلحة، بينما صعد آخرون الجبال للحصول على إشارة الإنترنت لتحميل الكتب ليحضروا من أجل للامتحانات- آيار وحزيران 2017(يونيسيف)


×

الإعلام الموجّه يشوه الحقيقة في بلادنا ويطيل أمد الحرب..

سوريا بحاجة للصحافة الحرة.. ونحن بحاجتك لنبقى مستقلين

ادعم عنب بلدي

دولار واحد شهريًا يصنع الفرق

اضغط هنا للمساهمة