أطفال يقفون معًا في مخيم غير رسمية في سوريا، بالقرب من الحدود التركية.
ويضم المخيم حوالي 500 عائلة نازحة من شرق الغوطة وريف إدلب ومحافظات ريف حلب الغربية.
ودفع تصاعد الأعمال العدائية، إلى جانب ظروف الشتاء القاسية وانخفاض درجات الحرارة، علاوة على الوضع الإنساني المتدهور بالفعل، آلاف الأطفال والأسر إلى حافة الهاوية- شباط 2020 (يونيسيف)


×

الإعلام الموجّه يشوه الحقيقة في بلادنا ويطيل أمد الحرب..

سوريا بحاجة للصحافة الحرة.. ونحن بحاجتك لنبقى مستقلين

ادعم عنب بلدي

دولار واحد شهريًا يصنع الفرق

اضغط هنا للمساهمة