“هذه هي مفاتيح منزلي، عندما نعود إلى سوريا، سأكون أنا الشخص الذي يفتح الباب “- تشرين الأول 2018 الأردن (يونيسيف)


×

الإعلام الموجّه يشوه الحقيقة في بلادنا ويطيل أمد الحرب..

سوريا بحاجة للصحافة الحرة.. ونحن بحاجتك لنبقى مستقلين

ادعم عنب بلدي

دولار واحد شهريًا يصنع الفرق

اضغط هنا للمساهمة