أطفال يلعبون في مخيم بسوريا، ويواجه هؤلاء الأطفال والعائلات التي تبحث عن مأوى في المخيمات بمحافظة الرقة فصل الشتاء القاسي.
أطفال يلعبون في مخيم بسوريا، ويواجه هؤلاء الأطفال والعائلات التي تبحث عن مأوى في المخيمات بمحافظة الرقة فصل الشتاء القاسي.
وأُجبرت هذه الأسر على الفرار من ديارها بقليل من الملابس على ظهورهم.، لتعيش في مخيمات وسط الصحراء، ولا يوجد شيء لدرء البرد أو الرياح القوية، كما أنه من المألوف هطول أمطار غزيرة لخيام الفيضانات، وتدهور الظروف المعيشية- كانون الثاني 2020 (يونيسيف)


×

الإعلام الموجّه يشوه الحقيقة في بلادنا ويطيل أمد الحرب..

سوريا بحاجة للصحافة الحرة.. ونحن بحاجتك لنبقى مستقلين

ادعم عنب بلدي

دولار واحد شهريًا يصنع الفرق

اضغط هنا للمساهمة