تطورات ميدانية متسارعة.. الفصائل تنتزع مناطق من النظام في ريفي إدلب وحماة

تخريج دفعة لقوات المغاوير التابعة للجبهة الوطنية للتحرير أيلول 2018 (الجبهة الوطنية للتحرير)

ع ع ع

واصلت فصائل المعارضة هجماتها ضد المواقع التي سيطرت عليها قوات النظام السوري مؤخرًا في ريفي إدلب وحماة، بالتزامن مع إعلان تركيا بدء عملية عسكرية ضد النظام تحت اسم “درع الربيع”.

وأفاد مراسل عنب بلدي في إدلب اليوم، الأحد 1 من آذار، أن فصائل المعارضة تمكنت من السيطرة على عدة قرى وبلدات في ريفي إدلب وحماة.

وذكر المراسل أن الفصائل سيطرت على قرى القاهرة والعنكاوي وقليدين والعمقية والمنارة على محور سهل الغاب بريف حماة الغربي، مشيرًا إلى تمكنها من قتل وإصابة عدد من عناصر قوات النظام.

وأضاف أن الفصائل سيطرت أيضًا، على بلدتي سفوهن والفطيرة بريف إدلب الجنوبي، مشيرًا إلى أنها سيطرت في وقت سابق على كفرعويد والحلوبة في نفس المنطقة.

في سياق متصل، وسعت “الجبهة الوطنية لتحرير” التابعة لـ”الجيش الوطني السوري”، من نقاط استهداف قوات النظام لتشمل ريف اللاذقية.

وقالت في بيان، اليوم، عبر قناتها في “تلغرام”، إنها استهدفت نقاط تمركز تجمعات قوات النظام على محور سلمى في جبل الأكراد بريف اللاذقية الشمالي.

وأضافت أن فصائل المعارضة دمرت سيارتين عسكريتين محملتين بالذخيرة لقوات النظام على أطراف مدينة سراقب الشمالية بريف إدلب الشرقي، إثر استهدافهما بقذائف المدفعية الثقيلة.

في حين أفادت شبكة أخبار “المحرر” التابعة لـ”فيلق الشام”، عن اغتنام الفصائل، اليوم، لقاعدة إطلاق صواريخ مضادّة للدروع ومستودع ذخيرة ودبابة نوع “T72” وعدّة مدافع هاون من قوات النظام، داخل قرية القاهرة بريف حماة.

وأشارت الشبكة إلى أن الفصائل دمرت بصواريخ مضادة للدروع، ثلاث دبابات لقوات النظام على محور حزارين والفطاطرة بريف إدلب الجنوبي، بالإضافة لتدمير ثلاث سيارات مليئة بالذخيرة داخل قرية القاهرة، وراجمة صواريخ مثبّتة على سيارة نوع “بيك أب” داخل معسكر جورين غرب حماة.

وتتزامن هذه الأحداث مع إعلان تركيا بدء عملية عسكرية ضد قوات النظام في الشمال السوري تحت اسم “درع الربيع”، بحسب ما أعلنه وزير الدفاع التركي، خلوصي آكار، اليوم.

اقرأ أيضًا: “درع الربيع”.. تركيا تطلق اسمًا على عملياتها ضد قوات النظام السوري

وبعد تصريح آكار، بدأت الطائرات المقاتلة التركية من نوع “f16” طلعاتها فوق الحدود بين سوريا وتركيا بالقرب من لاية هاتاي، حيث تمكنت من تدمير طائرتين مقاتلتين لقوات النظام.

وقالت الوزارة في بيان لها اليوم، إن إسقاط المقاتلتين جاء إثر مهاجمتهما مقاتلات تركية.

ولم توضح الوزارة كيفية إسقاط الطائراتين، لكن مراسل عنب بلدي أكد خروج صواريخ من فوق منطقة هاتاي التركية، حيث تحلق طائرات “F16” التركية.

وأوضح المراسل أن إحدى الطائرات سقطت في حين أصيبت الثانية، وسط أنباء عن سقوطها فوق مناطق النظام السوري.

من جهته، اعترف النظام باستهداف الطائرتين، وقالت وكالة الأنباء الرسمية (سانا) إن “قوات النظام التركي استهدف طائرتين سوريتين في منطقة إدلب”.



مقالات متعلقة


Array

الإعلام الموجّه يشوه الحقيقة في بلادنا ويطيل أمد الحرب..

سوريا بحاجة للصحافة الحرة.. ونحن بحاجتك لنبقى مستقلين

ادعم عنب بلدي

دولار واحد شهريًا يصنع الفرق

اضغط هنا للمساهمة