fbpx
× الرئيسية سياسة اقتصاد خدمات ناس رأي في العمقمنوعات رياضة سوريون في الخارج حقوق وحریات ملتيميديا مارس النسخة الورقية

تمارس عملك من المنزل.. أربع نصائح للمحافظة على الإنتاجية العالية

العمل عن بُعد من المنزل - صورة ترميزية (صحيفة بلومبرج)

العمل عن بُعد من المنزل - صورة ترميزية (صحيفة بلومبرج)

ع ع ع

أجبر انتشار فيروس “كورونا المستجد” (كوفيد- 19) الناس حول العالم على تجربة العمل عن بُعد من المنزل، إذ بات نصف سكان العالم، أي ما يعادل 3.9 مليار شخص، خاضعين لإجراءات الحجر الصحي الإلزامي، بحسب وكالة “فرانس برس“.

ومع تزايد أعداد المصابين بـ”كورونا” التي تخطت حاجز المليون حالة إصابة مؤكدة في العالم، تشهد مدن عالمية كبرى، مثل نيويورك الأمريكية، حالة إغلاق كامل لأماكن العمل فيها.

اقرأ ايضًا: نشاطات لحث الناس على البقاء في المنزل

اذهب إلى العمل

إن محاولة الالتزام ببعض مظاهر السلوك اليومي الأساسي قبل بدء العمل من المنزل، أمر مهم للحفاظ على إنتاجية العمل قدر المستطاع، وكأن الشخص لم يتغير عليه أي شيء، وفقًا لتقرير صحيفة “بلومبرج” الأمريكية.

فإذا كان العمل يبدأ الساعة 8:00 صباحًا، فلا ينصح بالاستيقاظ في الساعة 7:59 مثلًا، بل منح الفرد وقتًا كافيًا للاستيقاظ والتحضير للعمل نفسيًا من خلال ارتداء ملابس العمل المريحة وليس تلك الخاصة بالمنزل.

ذلك يقلل من احتمالية الملل أو الكسل خلال ساعات العمل الرسمية عن بُعد، ما ينتج زيادة في الإنتاجية المراد تحقيقها.

اقرأ أيضًا: “الحجر” و”العزل” مصطلحان طبيان شائعان.. تعرف إلى الفرق بينهما

إنشاء “بيئة مكتبية”

من المهم أيضًا بحسب تقرير الصحيفة، أن يصنع الفرد من بيته “بيئة مكتبية” في حال كان نوع وظيفته يتطلب ذلك، عن طريق إعداد مساحة العمل الخاصة في غرفة تتيح إضاءة مناسبة للتركيز، بدلًا من استخدام طاولة المطبخ أو السرير، أو الجلوس في غرفة بها أكبر قدر ممكن من الضوء الطبيعي.

والحصول على كرسي مريح للجلوس والنهوض بين الفترة والأخرى، تمامًا كما في مكتب العمل الرسمي، يساعد على إبقاء جودة العمل مرتفعة.

الحفاظ على راحة الظهر بوضع وسادة ناعمة خلفه عند الجلوس للعمل في المنزل، أمر يساعد على الاسترخاء وتجنب آلام الظهر التي يمكن أن تحدث نتيجة العمل اليومي لساعات طويلة.

وخلال يوم العمل من المنزل، يوصى بأخذ فترات للراحة والمشي في المنزل، لأن هذه الفواصل تكافح الملل من العمل داخل المنزل، والعودة إلى العمل بعد فترة الراحة القصيرة تساعد على خلق حيوية جسدية ونفسية للفرد.

اقرأ أيضًا: “كورونا” قد يتسبب بالركود الاجتماعي.. كيف نتفادى ذلك

أضف بعض الضوضاء

في حال كان هناك شيء وحيد ليفعله الفرد في المنزل، ضمن صمت تام كل يوم، ستزيد إمكانية الشعور بالاكتئاب والملل، لذلك يوصى بتشغيل الموسيقى بالخلفية في أثناء العمل، والسبب في ذلك أن هذا السلوك سيحاكي وجود زملاء العمل حول الفرد.

اقرأ أيضًا: المبادئ العامة عند التحدث مع الأطفال عن فيروس “كورونا”

جدولة أوقات الفراغ للأطفال

في حال كان الفرد يعيش مع أطفال في المنزل، فإن جدولة أوقات الفراغ للأطفال يعتبر أمرًا صعبًا ولكن ليس مستحيلًا، عن طريق إشغالهم بكتب التلوين ومواد التسلية التعليمية الخاصة بالطفل، وتقديمها لهم أمر يحصر حركتهم خلال ساعات العمل، ما ينتج عنه التقليل من التشويش على التركيز المهني.



مقالات متعلقة


الأكثر قراءة


الإعلام الموجّه يشوه الحقيقة في بلادنا ويطيل أمد الحرب..

سوريا بحاجة للصحافة الحرة.. ونحن بحاجتك لنبقى مستقلين

ادعم عنب بلدي

دولار واحد شهريًا يصنع الفرق

اضغط هنا للمساهمة