صور تظهر حجم دمار الضربة الإسرائيلية على البحوث العلمية في حلب

قصف اسرائيلي على مواقع عسكرية في دمشق (مواقع اسرائيلية)

ع ع ع

أظهرت صور أقمار صناعية نشرها موقع “ImageSat International” أضرار الغارات الإسرائيلية التي استهدفت البحوث العلمية في حلب، بحسب ما أعلنه النظام السوري.

وأفاد الموقع أمس، الخميس 7 من أيار، أن القصف على منشأة في السفيرة الواقعة جنوب شرقي حلب تسبب بأضرار جسيمة للمبنى.

وتُظهر الصور دمار المبنى المستهدف بشكل كامل، والذي يعمل على إنتاج وعملية تجميع الصواريخ، بحسب الموقع.

وكان قصف إسرائيلي استهدف مركز “البحوث العلمية” في محافظة حلب، الاثنين الماضي، بحسب ما أعلنته وسائل إعلام سورية رسمية.

وأفادت وكالة الأنباء السورية الرسمية (سانا) أن مركز “البحوث العلمية” في حلب تعرض لقصف بصواريخ إسرائيلية، مشيرة إلى أن الدفاعات الجوية تصدت للقصف.

وأوضحت أن طائرات إسرائيلية ظهرت على شاشات الرادار قادمة من شمال شرق منطقة أثريا، قصفت بعض المستودعات العسكرية في منطقة السفيرة بالصواريخ.

وصعّدت إسرائيل من قصفها مواقع عسكرية في سوريا، خلال الأسبوعين الماضيين، وعلى الرغم من عدم اعترافها رسميًا بذلك، تشير تصريحات المسؤولين إلى وقوفها وراء القصف.

وتوعّد وزير الدفاع الإسرائيلي، نفتالي بينيت، الثلاثاء الماضي، بمواصلة العمليات في سوريا حتى تخرج القوات الإيرانية منها.

وقال في لقاء مع قناة “كان 11” الإسرائيلية، إن “إيران ليس لديها أي شيء في سوريا، ودخلت إليها خلال الحرب الأهلية فيها منذ ست سنوات. في الفترة الأخيرة بدأت القوات الإيرانية بالتمركز قرب الحدود مع إسرائيل، وتشكل هذه القوات تهديدًا أمنيًا خطرًا على مدن إسرائيل، مثل تل أبيب وحيفا وغيرها”.

وأضاف أن “إسرائيل لن توافق على تهديدات إيران بأي شكل، ولن نوقف عملياتنا في سوريا حتى خروج إيران منها”.

من جهته، جدّد وزير الخارجية الأمريكي، مايك بومبيو، مطالبة بلاده إيران بالخروج من سوريا، محذرًا كل المتعاملين مع إيران في سوريا.

و‏قال بومبيو أمس، خلال مؤتمر صحفي، إنه ينبغي على الإيرانيين مغادرة سوريا وليس جنوبها الغربي فقط.

وأضاف “لقد قلنا لروسيا ونظام الأسد، إن على الإيرانيين الرحيل. وعلى إيران الاهتمام بشعبها داخل حدودها”.



مقالات متعلقة


الأكثر قراءة


الإعلام الموجّه يشوه الحقيقة في بلادنا ويطيل أمد الحرب..

سوريا بحاجة للصحافة الحرة.. ونحن بحاجتك لنبقى مستقلين

ادعم عنب بلدي

دولار واحد شهريًا يصنع الفرق

اضغط هنا للمساهمة