تخوفًا من حرق مقراته.. “عصائب أهل الحق” يغلق مكاتبه في وسط وجنوبي العراق

قيس الخزعلي قائد ميليشيا عصائب أهل الحق العراقية (AP)

قيس الخزعلي قائد ميليشيا عصائب أهل الحق العراقية (AP)

ع ع ع

أعلن فصيل “عصائب أهل الحق” العراقي إغلاق مكاتبه في وسط وجنوبي العراق حتى إشعار آخر، بسبب ما أسماه تطورات الوضع السياسي، ووجود جهات تستهدف إعادة “تأجيج مشروع الفتنة” في الفترة المقبلة.

وقال الموقع الرسمي لـ”العصائب” أمس، الثلاثاء 9 من حزيران، إن قرار إغلاق المقرات جاء نتيجة لتطورات الوضع الصحي مع زيادة انتشار فيروس “كورونا المستجد” (كوفيد- 19)، والتطورات السياسية، إضافة إلى وجود معلومات عن أجندات ومشاريع أجنبية بتعاون مع بعض الجهات المحلية “تستهدف الفتنة” في الفترة المقبلة، عبر إحراق مقرات الفصائل العسكرية، ثم تجريمها واستهدافها.

وكانت الولايات المتحدة الأمريكية فرضت، في كانون الأول 2019، عقوبات على قائد “العصائب”، قيس الخزعلي، وشقيقه ليث، لضلوعهما في قتل متظاهرين خلال المظاهرات التي شهدها العراق منذ تشرين الأول 2019، إضافة إلى قادة آخرين ضمن “الحشد الشعبي”.

لكن الخزعلي نفى ارتكاب أي انتهاكات ضد المتظاهرين، في لقاء أجرته معه “BBC عربي“، في كانون الأول 2019.

وتعرض عدد من مقرات “العصائب” إلى حرق من قبل المتظاهرين، إلى جانب حرق مقرات فصائل وأحزاب سياسية تابعة لـ”الحشد الشعبي” في المحافظات الجنوبية ذات الأغلبية الشيعية.

ويعتبر “عصائب أهل الحق” أحد أبرز الفصائل الموالية لإيران التي تقاتل إلى جانب النظام السوري، إلى جانب حركة “النجباء” العراقية، ولواء “أبي الفضل العباس”، و”حزب الله” العراقي، وميليشيات أخرى.

وشهد العراق منذ تشرين الأول 2019 مظاهرات طالبت بمكافحة الفساد والبطالة، ورحيل الطبقة الحاكمة المتهمة بالفساد من قبل المتظاهرين، وتركزت في بغداد والمحافظات الجنوبية، لكنها هدأت مع بدء انتشار فيروس “كورونا”، واقتصرت على مظاهرات تخرج من فترة لأخرى.



مقالات متعلقة


الأكثر قراءة


الإعلام الموجّه يشوه الحقيقة في بلادنا ويطيل أمد الحرب..

سوريا بحاجة للصحافة الحرة.. ونحن بحاجتك لنبقى مستقلين

ادعم عنب بلدي

دولار واحد شهريًا يصنع الفرق

اضغط هنا للمساهمة