عمليات لتنظيم “الدولة” في البادية بعد بدء النظام حملة أمنية ضده

كمين لمقاتلي تنظيم "الدولة الإسلامية" يستهدف رتل لقوات النظام السوري في منطقة السخنة بريف حمص الشرقي 17 تشرين الثاني 2019 (وكالة أعماق)

ع ع ع

قال تنظيم “الدولة الإسلامية” إنه أعدم عناصر من قوات النظام في البادية السورية، في حين دارت اشتباكات بين الطرفين في محيط مدينة السلمية بريف حماة الشرقي، في حين بدأ النظام حملة تمشيط جديدة ضد التنظيم في المنطقة.

ونشرت وكالة “أعماق” التابعة للتنظيم، أمس، صورًا عبر “تلجرام” اطلعت عليها عنب بلدي وتعتذر عن عدم نشرها، تظهر إعدام ثلاثة أشخاص، قالت إنهم من قوات النظام السوري.

وأوضحت “أعماق” أن العملية جرت شمال مدينة السخنة، بعد اشتباكات ضد قوات النظام.

وفي 17 من أيار الماضي، نشرت وكالة “أعماق” تقريرًا مصوّرًا لعمليات إعدام أربعة أشخاص، واتبع التنظيم أساليبه المعتادة ذبحًا بالسكين أو رميًا بالرصاص على الرأس.

وكانت قوات “الدفاع الوطني” الرديفة لقوات النظام السوري أرسلت مجموعة من عناصرها، أمس، إلى البادية السورية، لمساندة قوات النظام في عملية تمشيط المنطقة من خلايا التنظيم.

اقرأ أيضًا: على خطى “قسد”.. النظام السوري يشن حملة أمنية ضد تنظيم “الدولة”

ونشر حساب “الدفاع الوطني” عبر “فيس بوك”، صورًا تظهر تجمع العشرات من عناصره قرب حافلات، وقال إن هذه الدفعة هي من مركز دمشق، وستتجه لمساندة قوات النظام في البادية.

وهذه المرة الثانية التي يشن فيها النظام السوري حملة أمنية ضد تنظيم “الدولة” في منطقة البادية، حيث ازداد نشاط الأخير خلال الأشهر الماضية، ووصلت هجماته إلى مدينة السخنة.

في سياق متصل، قال “الدفاع الوطني” إن قوات النظام اشتبكت مع مجموعة وصفتها بـ”إرهابية” في محيط منطقة الروضة الواقعة شرق بلدة عقيربات بريف مدينة السلمية الشرقي، مشيرًا إلى مقتل عدد من المجموعة.

وتقع المنطقة التي تحدث عنها “الدفاع الوطني” ضمن مثلث في البادية السورية، كان قد شهد خلال السنوات الماضية نشاطًا من قبل تنظيم “الدولة”.

إلا أن “الدفاع الوطني” لم يشر إلى أن المجموعة التي هاجمت، أمس، بلدة عقيربات تابعة للتنظيم، كما لم يتبنَّ التنظيم العملية.

وكان النظام السوري بدأ حملة أمنية غير رسمية في منطقة البادية السورية، مطلع أيار الماضي، ضد تنظيم “الدولة”، بعد وصول المعارك بينهما إلى القرب من حقول الغاز في المنطقة.

وشككت وسائل إعلام روسية، حينها، بحقيقة وجود معارك في منطقة البادية السورية، مشيرة إلى أن النظام يحاول الترويج لهذه المعارك للتغطية على فساد مسؤوليه.



مقالات متعلقة


الأكثر قراءة


×

الإعلام الموجّه يشوه الحقيقة في بلادنا ويطيل أمد الحرب..

سوريا بحاجة للصحافة الحرة.. ونحن بحاجتك لنبقى مستقلين

ادعم عنب بلدي

دولار واحد شهريًا يصنع الفرق

اضغط هنا للمساهمة