للمرة الثانية.. أهالي قرية قصر ديب في ريف الحسكة يطردون القوات الروسية 

أهالي قرية قصر ديب بريف الحسكة يمنعون القوات الروسية من دخول قريتهم- 17 من حزيران 2020 (نورث برس)

ع ع ع

تجمع العشرات من أهالي قرية قصر ديب التابعة لمدينة ديريك في ريف الحسكة اليوم، الأربعاء 17 من حزيران، أمام جنود ومدرعات للقوات الروسية، وطالب الأهالي بعودة هذه القوات إلى حيث جاءت، معبرين عن رفضهم لأي وجود عسكري روسي في منطقتهم.

ونشر موقع “نورث برس” المحلي، صورًا لتجمع المدنيين الرافضين لدخول القوات الروسية إلى قريتهم، على الطريق العام المؤدي إلى القرية.

وتتألف القوة العسكرية الروسية التي وصلت إلى القرية من ثماني عربات عسكرية.

وهذه المرة الثانية، خلال حزيران الحالي، التي تواجه فيها القوات الروسية رفضًا من قبل أهالي قصر ديب لأي وجود عسكري لها في القرية.

من جانبه، نشر موقع “صدى الواقع السوري” (vedeng news) المحلي اليوم، تسجيلًا مصوّرًا يظهر نقاشًا بين الأهالي، ومترجمًا كان يترجم احتجاجهم للضباط الروس.

وبحسب التسجيل، اتهم أهالي القرية القوات الروسية بعدم حماية مناطق عفرين ورأس العين وتل أبيض مما وصفوه بـ”العدوان التركي”، ليرد الضباط الروس “لم نبع مناطقكم للأتراك. لقد طلبنا منهم عدم قصفها، جئنا إلى المنطقة لحماية مناطقكم المتبقية من أي هجمات”.

وأكد الأهالي الاستمرار بالاحتجاج لحين مغادرة القوات الروسية القرية وعودتها إلى قواعدها، وبعد هذا النقاش تمكنت القوات الروسية من التمركز في القرية وسط استمرار احتجاج الأهالي، وفق “نورث برس”.

وتشهد مناطق شمال شرقي سوريا سباقًا بين أمريكا وروسيا لفرض أكبر قدر من الهيمنة، بينما تعمل روسيا، منذ آذار الماضي، على استقطاب العشائر العربية والكردية في شمال شرقي سوريا، عبر قطع وعود بتقديم خدمات لقراهم وبلداتهم.

وفي 2 من حزيران الحالي، أجبر أهالي قرية قصر ديب القوات الروسية على العودة وعدم إكمال عملها في منطقتهم، وكانت المرة الأولى التي يحدث فيها اعتراض دورية روسية من قبل سكان مناطق “الإدارة الذاتية” في شمال شرقي سوريا.



مقالات متعلقة


الأكثر قراءة


الإعلام الموجّه يشوه الحقيقة في بلادنا ويطيل أمد الحرب..

سوريا بحاجة للصحافة الحرة.. ونحن بحاجتك لنبقى مستقلين

ادعم عنب بلدي

دولار واحد شهريًا يصنع الفرق

اضغط هنا للمساهمة