fbpx

هدفها ترويج إعلامي.. مساعدات روسية وزعت على الأهالي بمدينة بصرى

دخول مساعدات برنامج الأغذية العالمي إلى درعا (الهلال الأحمر السوري)

ع ع ع

وزع مركز المصالحة الروسي اليوم الأحد، 6 من أيلول، “مساعدات إنسانية” على أهالي مدينة بصرى الشام شرقي محافظة درعا جنوبي سوريا.

وذكرت صفحة “بصرى الآن”، وهي صفحة محلية خاصة بالمدينة في “فيس بوك”، أن الروس وزعوا اليوم على الأهالي حصصًا غذائية تتألف من كيلو سكر وكيلو رز و 4 كيلو طحين والقليل من الشاي.

 

 

ولاقى توزيع المساعدات سخرية من الأهالي، الذين قالوا إن عدد الحصص ومحتوياتها “قليلة”، معتبرين أنها “دعاية إعلامية” لروسيا.

مصدر من لجنة جمع التبرعات في مدينة بصرى تحفظ عن ذكر اسمه، قال لعنب بلدي إن مركز المصالحة الروسي وزع 400 حصة “بشكل عشوائي”، دون قوائم منظمة من مجلس المدينة.

وأضاف أن الحصة قليلة بمكوناتها، إذ تبلغ حاجة المدينة أربعة آلاف حصة، معتبرًا أن الهدف من وراء ذلك الدعاية والترويج.

وتخضع مدينة بصرى، شرقي درعا، لسيطرة الفيلق الخامس المدعوم من روسيا بقيادة أحمد العودة.

وبعد سيطرة النظام على منطقة اللجاة وبصرى الحرير، منتصف العام 2018، جرت مفاوضات برعاية الجانب الروسي في مدينة بصرى الشام، في الوقت الذي كان النظام فيه مستمرًا باجتياح معظم قرى المنطقة الشرقية باستثناء بصرى الشام، مركز ثقل العودة.

وبعد وصول النظام إلى بصرى، جرت اتفاقيات “التسوية” التي كان عرّابها أحمد العودة، داخل المدينة، حيث قضت الاتفاقيات بقبول سيطرة النظام على المنطقة الجنوبية من سوريا.

وسلّم العودة خلال المفاوضات السلاح الثقيل، وانضم إلى “الفيلق الخامس” التابع بشكل مباشر للروس، الذين كافؤوه بتسليمه قيادة الفيلق في المنطقة الجنوبية.

وسبق أن قالت ممثلة منظمة الصحة العالمية في سوريا، أكجمال ماجتيموفا، خلال إفادة صحفية منفصلة، إن 90% من سكان سوريا يعيشون تحت خط الفقر، أي بأقل من دولارين في اليوم الواحد، وفق “رويترز”.



مقالات متعلقة


الأكثر قراءة


الإعلام الموجّه يشوه الحقيقة في بلادنا ويطيل أمد الحرب..

سوريا بحاجة للصحافة الحرة.. ونحن بحاجتك لنبقى مستقلين

ادعم عنب بلدي

دولار واحد شهريًا يصنع الفرق

اضغط هنا للمساهمة