fbpx

العقوبات الأمريكية تستهدف المجلس التنفيذي لـ”حزب الله”

مؤيدون لحزب الله خلال إلقاء الأمين العام لحزب الله حسن نصر الله كلمة في لبنان (العالم)

ع ع ع

فرضت الولايات المتحدة الأمريكية عقوبات على شركتين وشخصية لبنانية، بسبب الارتباط بـ”حزب الله” اللبناني.

وجاء في بيان لوزارة الخزانة الأمريكية نشرته اليوم، الخميس 17 من أيلول، أن مكتب مراقبة الأصول الأجنبية التابع للوزارة (OFAC) فرض عقوبات على شركتين مقرهما لبنان، هما “آرك كونسولتنيع” و”معمار كونستروكشن”، لكونهما مملوكتين أو خاضعتين لسيطرة أو إدارة “حزب الله”.

وأضافت الوزارة في بيانها أن مكتب مراقبة الأصول الأجنبية شمل بحزمة العقوبات مسؤول المجلس التنفيذي ل”حزب الله”، سلطان خليفة أسعد، المرتبط بشكل وثيق بالشركتين.

وقال وزير الخزانة الأمريكية، ستيفن منوشين، “من خلال استغلال حزب الله للاقتصاد اللبناني والتلاعب بالمسؤولين اللبنانيين الفاسدين، تمنح الشركات المرتبطة بالمنظمة الإرهابية (حزب الله) عقودًا حكومية”.

وأضاف أن واشنطن ملتزمة باستهداف “حزب الله” وأنصاره، لأنهم “يستغلون الموارد اللبنانية بشكل فاسد لإثراء قادتهم، بينما يعاني الشعب اللبناني من خدمات غير كافية”.

وبحسب بيان “الخزانة الأمريكية”، تتغلغل أنشطة “حزب الله” في جميع جوانب الاقتصاد اللبناني، بما في ذلك قطاعا البناء والبنية التحتية، إذ يستفيد “حزب الله” من “آرك” و”معمار” لإخفاء تحويلات الأموال إلى حسابات الحزب الخاصة.

واتهمت الوزارة الأمريكية وزير الأشغال العامة والنقل السابق المعيّن مؤخرًا، يوسف فينيانوس، بالتعاون مع “حزب الله” لتوجيه عقود حكومية بملايين الدولارات إلى هذه الشركات، التي يشرف عليها المجلس التنفيذي لـ”حزب الله”، كما يتلقى المجلس الأرباح الفاسدة من هذه الشركات.

وكانت “الخزانة الأمريكية” فرضت عقوبات على وزير الأشغال السابق، يوسف فنيانوس، ووزير المال السابق، علي حسن خليل، في 8 من أيلول الحالي.

من هو سلطان خليفة أسعد؟

سلطان خليفة أسعد، بحسب “الخزانة الأمريكية”، هو مسؤول في “حزب الله”.

وتقول واشنطن إن أسعد هو مسؤول كبير في المجلس التنفيذي للحزب، ويعمل كنائب لرئيس المجلس التنفيذي، هاشم صافي الدين، المعيّن في أيار 2017.

ويعمل أيضًا نائبًا لهشام صافي الدين، وهو مسؤول محلي مركزي لـ”حزب الله”، يظهر بشكل منتظم في المناسبات العامة.

وكان أسعد مسؤولًا عن عشرات الشركات التابعة للمجلس التنفيذي للحزب، بما في ذلك شركتا “آرك” و”معمار”.

وبحسب “الخزانة الأمريكية” يخضع أكثر من تسعة أفراد وكيانات تابعة لـ”حزب الله” لعقوباتها منذ عام 2017.

وتصنف واشنطن “حزب الله” كمنظمة إرهابية منذ تشرين الأول 1997.



مقالات متعلقة


الأكثر قراءة


الإعلام الموجّه يشوه الحقيقة في بلادنا ويطيل أمد الحرب..

سوريا بحاجة للصحافة الحرة.. ونحن بحاجتك لنبقى مستقلين

ادعم عنب بلدي

دولار واحد شهريًا يصنع الفرق

اضغط هنا للمساهمة