fbpx

إنجلترا تستضيف بلجيكا في لقاء الإثارة والتحدي

الدفاع البلجيكي يحاول صد الهجوم الانكليزي(FIFA)

ع ع ع

يشهد استاد “ويمبلي” الشهير في العاصمة لندن اليوم، الأحد 11 من تشرين الأول، عند الساعة السابعة مساء بتوقيت دمشق، مواجهة مثيرة وندية تجمع المنتخبين الإنجليزي والبلجيكي، في إطار مباريات الجولة الثالثة من بطولة دوري الأمم الأوروبية.

يتصدر منتخب بلجيكا هذه المجموعة (A2) برصيد ست نقاط، من فوزين على الدنمارك (0×2) وعلى ايسلندا (5×1)، بينما الإنجليز بالمركز الثاني برصيد أربع نقاط من فوز على ايسلندا (0×1) وتعادل مع الدنمارك (0×0).

المنتخب الإنجليزي سيلعب من أجل الفوز فقط لإرضاء جماهيره التي غضبت بعد تعادله مع الدنمارك، وبعد أداء غير مقنع من لاعبي منتخبهم، ولهذا صار لزامًا على جريليش وماركوس وهاري وانجز وغيرهم أن يبذلوا جهودًا مضاعفة لتحقيق الفوز رغم صعوبة اللقاء، إذ يمتاز المنتخب الإنجليزي بأنه يلعب على أرضه، وهو سلاح مهم جدًا في تحقيق نتيجة طيبة.

المدرب الإنجليزي غارث ساوثغيت لديه حلول كثيرة في تجاوز هذه المواجهة بنجاح، واكتساب نقاطها الثلاث، التي من خلالها سينتزع صدارة المجموعة من ضيفه البلجيكي.

وسيحاول غارث فتح اللعب بكل خطوطه، وتبقى عوامل الربط بينهما مشتركة عبر جاك جريليش قائد استون فيلا وتامي ابراهام (تشلسي) ورحيم سترلينج (مانشستر سيتي) وماركوس راشفورد (مانشستر يونايتد) وهاري كين (توتنهام هوتسبير) وداني انجز (ساوثهامتون)، وهم جاهزون ليشكلوا قوة كبيرة في اختراق تحصينات الضيف البلجكي وتشكيل خطورة عليه.

غيث سيطرح كل أوراقه في هذه الموقعة التي من المفترض أنها لا تقبل القسمة على اثنين، إلا إذا كان للبلجيك كلام آخر في الميدان.

وبدوره، الإسباني روبيرتو مارتينيز مدرب منتخب بلجيكا سيقاتل من أجل الفوز رغم تربص المضيف به، ولكن مارتينيز عادة له حساباته الخاصة، ومنها في هذه الموقعة بالذات، فهو لا يرغب أبدًا في اقتناص الصدارة منه وتحت أي سبب، ولهذا سيلعب من أجل الفوز، وإذا حقق التعادل فسيبقيه في الصدارة.

وعليه سيعتمد مارتينيز على مهارات لاعبيه الفردية العالية أمثال روميلو لوكاكا (إنترميلان) ورسي ميرتنز (نابولي) وديفوك اوريجي (ليفربول)، بالإضافة إلى يانيك كاراسكو (اتليتكومدريد) ايدين هازارو (ريال مدريد)، كما جرى استدعاء جيريمي دوكو ولاندري ديمانا لاعبي اندرلخت لصفوف المنتخب.

وتنتظر موقعة مهمة منتخب إنجلترا عندما يستضيف نظيره الدنماركي، وكذلك بلجيكا ستلعب مع ايسلندا في 14 من تشرين من الأول الحالي.

إحصائيات من لقاءات المنتخبين

تقابل المنتخب الإنجليزي والبلجيكي 16 مباراة رسمية وودية، فاز الإنجليز في عشر مواجهات بينما فاز المنتخب البلجيكي في ثلاث فقط وحضر التعادل في ثلاث مباريات.

سجل المنتخب الإنجليزي في مرمى بلجيكا 51 هدفًا، بينما سجلت الأخيرة 15 هدفًا.

آخر فوز للمنتخب الإنجليزي كان وديًا عام 2012 (1×0)، بينما بلجيكا فازت مرتين متتاليتين ذهابًا (1×0) وإيابًا (2×0) ضمن تصفيات أوروبا المؤهلة لمونديال روسيا 2018.



مقالات متعلقة


الأكثر قراءة


الإعلام الموجّه يشوه الحقيقة في بلادنا ويطيل أمد الحرب..

سوريا بحاجة للصحافة الحرة.. ونحن بحاجتك لنبقى مستقلين

ادعم عنب بلدي

دولار واحد شهريًا يصنع الفرق

اضغط هنا للمساهمة