fbpx

الخارجية الروسية لا تستبعد وصول مقاتلين سوريين من كاراباخ إلى روسيا

تخريج عناصر من الجيش الوطني في مدينة عفرين (السلطان مراد تويتر)

ع ع ع

أعلنت الخارجية الروسية عدم استبعادها وصول مقاتلين سوريين مشاركين في معارك إقليم كاراباخ إلى روسيا.

وتحدث نائب وزير الخارجية الروسي، أوليغ سيرامولوتوف، اليوم الجمعة 30 من تشرين الأول، عن خطورة تسلل مقاتلين سوريين مشاركين في معارك كاراباخ إلى روسيا، مشيرًا إلى أن أجهزة حماية القانون الروسية تراقب الوضع عن كثب، بحسب ما نقلته وكالة “سبوتنيك” الروسية.

وقال سيرامولوتوف، “بالتأكيد من المستحيل إنكار مثل هذا الخطر”، مضيفًا أنه “من المهم تحليل أي مخاطر، بما في ذلك المخاطر المحتملة للعمل بشكل استباقي”.

وفي 26 من أيلول الماضي، اندلعت اشتباكات بين أذربيجان وأرمينيا، على خلفية النزاع حول إقليم كاراباخ بينهما.

ونقل موقع “هيئة الإذاعة البريطانية” (BBC)، في 29 من أيلول الماضي، عن مسؤول في رئاسة الجمهورية الأذربيجانية قوله، “لدينا 130 ألف حارس أمن، لا نريد جلب مقاتلين أجانب من سوريا، في وقت نسجن فيه مقاتلين أذريين بتهمة الإرهاب لمحاربتهم بسوريا في وقت سابق”.

واستبعد الرئيس الأذربيجاني، إلهام علييف، بحسب الموقع، نقل مقاتلين من سوريا إلى أذربيجان.

ونفى الرئيس التركي، رجب طيب أدروغان، خلال اجتماع المجموعة البرلمانية لحزب “العدالة والتنمية”، في 14 من تشرين الأول الحالي، إرسال مقاتلين سوريين إلى أذربيجان.

وقال أردوغان، حينها، “يقولون إننا أرسلنا سوريين إلى أذربيجان، السوريون لديهم ما يقومون به في بلادهم، لا يذهبون إلى هناك”.

لكن السكرتير الصحفي الخاص بالرئيس الروسي، ديمتري بيسكوف، قال إن موسكو لديها معلومات استخباراتية تؤكد وجود مقاتلين أجانب يقاتلون إلى جانب القوات الأذربيجانية في الحرب الدائرة ضد أرمينيا، منذ 26 من أيلول الماضي.

وجاء حديث بيسكوف تعليقًا على ما قاله رئيس النظام السوري، بشار الأسد، في لقاء مع “سبوتنيك“، إنه “يمكن تأكيد إرسال مقاتلين سوريين للقتال إلى جانب أذربيجان في معارك كاراباخ ضد أرمينيا”.

وأخذ الحديث عن إرسال تركيا مقاتلين سوريين إلى أذربيجان بعدًا دوليًا بعد تداول وسائل إعلام أنباء تفيد بإرسال أربعة آلاف مقاتل سوري إلى أذربيجان للقتال ضد أرمينيا.

وقال رأفت فرزات، في 2 من تشرين الأول الحالي، عبر حسابه في “فيس بوك”، إن كلًا من الرائد كنان فرزات، وياسر فرزات، وبلال الطيباني، ووليد الأشتر، المنحدرين من محافظة حمص، قُتلوا في أثناء مشاركتهم بالمعارك إلى جانب الجيش الأذربيجاني ضد أرمينيا.

وتحدث السفير السوري في أرمينيا، محمد حاج إبراهيم، عن مقتل 81 سوريًا في صفوف القوات الأذربيجانية بالمعارك، منذ 26 من أيلول الماضي.



مقالات متعلقة


الأكثر قراءة


الإعلام الموجّه يشوه الحقيقة في بلادنا ويطيل أمد الحرب..

سوريا بحاجة للصحافة الحرة.. ونحن بحاجتك لنبقى مستقلين

ادعم عنب بلدي

دولار واحد شهريًا يصنع الفرق

اضغط هنا للمساهمة