باب التسجيل مفتوح مجانًا للعاملين بقطاع القانون في سوريا

دورتان أكاديميتان في التوثيق الجنائي والقانون الدولي بالجامعة الأمريكية

إحدى الجلسات التدريبية التي نظمتها المبادرة السورية، 7 من كانون الأول، (صفحة المبادرة السورية في فيسبوك)

ع ع ع

يستمر التقديم للمشاركة في دورات أكاديمية أعلنت عنها “المبادرة السورية في كلية واشنطن للقانون في الجامعة الأمريكية”، في مجالي التوثيق الجنائي والقانون الدولي.

وأعلنت المبادرة، في 1 من كانون الأول الحالي، عن فتح باب التقديم لدورة في “أسس التوثيق الجنائي“، وهي الدورة الأكاديمية الأولى من نوعها في مجال التوثيق الجنائي، وخصصتها المبادرة السورية للعاملين بمجال التوثيق الجنائي في سوريا.

وستمنح كلية واشنطن للطلاب بعد اجتيازهم الدورة شهادات أكاديمية تثبت إكمالهم الدورة، لا تحل محل الشهادة الجامعية.

وتتألف الدورة من 13 حصة تدريب أسبوعية على مدار أربعة أشهر، ويشرف على تدريس المواد القانونية خلال هذه الفترة أكاديميون محترفون سينقلون خبراتهم العملية للمتدربين.

ولا يشترط إتقان اللغة الإنجليزية لحضور هذه الدورة، إذ سيجري تقديمها باللغة العربية، مع ترجمة المواد الدراسية للدورة إلى العربية.

وستعقد الدورة جلساتها عبر منصة رقمية آمنة تابعة لقسم التعليم الرقمي في كلية واشنطن للقانون في الجامعة الأمريكية.

وتهدف الدورة، بحسب ما نشرته المبادرة السورية عبر صفحتها في “فيس بوك”، إلى منح المتدرب القدرة على فهم الأركان المكونة للجريمة وأنواع المسؤولية الإجرامية، بالإضافة إلى إتقان أساليب مقابلة الشهود وحفظ الشهادات، كما تتيح تحديد السبل القضائية المتاحة لمحاكمة مرتكبي الجرائم.

كما أعلنت المبادرة عن دورة “مدخل في القانون الدولي“، بهدف تزويد المحامين والفاعلين في السياق السوري بالقواعد القانونية والعلمية، لتمكينهم من إحداث تغيير مستدام.

وتسعى الدورة إلى تقييم السبل الملائمة لتعويض الأشخاص المتضررين، والتمييز بين فروع وأقسام القانون الدولي المختلفة، وإسقاط القواعد والأطر القانونية الدولية على السياق المحلي.

ونشرت المبادرة الشروط الواجب توفرها في المتقدمين للدورات، كما أرفقت البريد الإلكتروني المخصص لإرسال السيرة الذاتية وصورة عن المؤهل العلمي أو الشهادة الأكاديمية، ورسالة توضح سبب الاهتمام بحضور الدورة، ورسالتي توصية، إحداهما من مؤسسة حقوقية تعمل في مجال التوثيق، والثانية من المشرف الأكاديمي أو الوظيفي.

مدير المبادرة السورية، ضياء رويشدي، تحدث لعنب بلدي عن الدورتين وأهميتهما للعاملين في القطاع القانوني، خاصة في سوريا.

وقال رويشدي، إن الدورة ستكون بإشراف وتدريس كادر تعليمي وأكاديمي متمكن، وسيحصل المتدرب بعدها على شهادة إتمام الدورة.

واستطاعت المبادرة السورية الحصول على منحة للراغبين في التقدم من سوريا، إذ ترتفع تكاليف هذا النوع من الدورات في الوضع الطبيعي.

وأضاف أن المبادرة تقدم بحسب الإمكانات دورات تدريبية باستمرار، إذ أجرت في وقت سابق دورتين في القانون الدولي، ودورات تدريبية في تركيا، وعبر الجلسات الافتراضية أيضًا.

والمبادرة السورية هي منظمة غير حكومية، وهي مشروع أكاديمي سوري يعنى بمكافحة العنف الجنسي، وتخفيف وصمة العار المجتمعي، من خلال فهم جذور وأسباب الوصمة المجتمعية حول الأشخاص المتعرضين للعنف الجنسي، بالإضافة إلى التوثيق الجنائي لهذه الجرائم.

وأكد رويشدي أن هذه الدورات هي خليط بين ما هو أكاديمي، والتجارب العملية، مشيرًا إلى الضعف الموجود في سوريا في المجال الأكاديمي القانوني.

وسيستمر قبول طلبات الاشتراك بالدورتين المذكورتين حتى 20 من كانون الأول الحالي، على أن تبدآن في كانون الثاني المقبل.

وستعقد دورة “أسس التوثيق الجنائي” بحضور 20 متدربًا، بينما ستكون دورة “مدخل إلى القانون الدولي” بحضور 25 متدربًا.



مقالات متعلقة


الأكثر قراءة


الإعلام الموجّه يشوه الحقيقة في بلادنا ويطيل أمد الحرب..

سوريا بحاجة للصحافة الحرة.. ونحن بحاجتك لنبقى مستقلين

ادعم عنب بلدي

دولار واحد شهريًا يصنع الفرق

اضغط هنا للمساهمة