اعتداء على مقر لـ”الوطني الكردي” في الدرباسية.. “يريدون إفشال المباحثات الكردية”

مكتب المجلس الوطني الكردي في مدينة الدرباسية شمالي الحسكة بعد اعتداء مجهولين - 14 من كانون الأول 2020 (المجلس الوطني الكردي)

ع ع ع

اعتدى مجهولون على مقر يتبع لـ”المجلس الوطني الكردي” في سوريا، بمدينة الدرباسية شمالي الحسكة.

وقال “المجلس الوطني” اليوم، الاثنين 14 من كانون الأول، عبر موقعه الرسمي، إن مجهولين اعتدوا على مقر “محلية الدرباسية” التابعة له عبر طلقات من آلة حربية، وكُسر زجاج واجهة المقر.

ونشر المجلس صورًا تظهر تعرض أثاث المقر لأعمال تخريب وإطلاق رصاص، استهدفت زجاج الواجهة.

ونقل المجلس، عن مراسلته في الدرباسية، أن محاولة جرت لإحراق سيارة نائب رئيس المجلس المحلي في مدينة الدرباسية، أشرف الملا، الذي يشغل منصب عضو الهيئة الاستشارية في الحزب “الديمقراطي الكردستاني -سوريا” (أحد أحزب “المجلس الوطني الكردي”).

وأوضح المجلس أن الحادثة جرت عند منتصف الليل عن طريق رمي زجاجة “مولوتوف” حارقة من الشارع على السيارة، وأُخمد الحريق قبل أن يتفاقم.

وقال مسؤول مكتب “المجلس الوطني” في الدرباسية، إدريس شيح خلف، لوكالة “نورث برس” المحلية، إن الفاعلين أو الجهات التي تقف خلفهم يسعون من وراء هذا العمل إلى “إفشال جهود ومساعي توحيد الصف الكردي في سوريا، في حين تجري مباحثات بين الأحزاب الكردية السياسية”.

وقال الحزب “الديمقراطي الكردستاني -سوريا”، عبر موقعه، إن مسحلي حزب “العمال الكردستاني” (PKK) اعتدوا على مكتب “الوطني الكردي” فجر اليوم، في إشارة إلى حزب “الاتحاد الديمقراطي”.

وأضاف أن الاعتداء يأتي بعد هجوم على حاجز لقوات “البيشمركة”، أسفر عن مقتل ضابط في كردستان العراق.

ويأتي الاعتداء على مكتب “الوطني الكردي” في حين يجري محادثات مع “الاتحاد الديمقراطي”، لتقريب وجهات النظر بينهما و”توحيد الصف الكردي السوري”.

وتوقفت المحادثات، التي قالت أطراف مشاركه إنها وصلت إلى نتائج إيجابية، مؤقتًا، وفق ما قاله قائد “قوات سوريا الديمقراطية” (قسد)، مظلوم عبدي، لموقع “روناهي” التابع لـ” الإدارة الذاتية”.

وأضاف عبدي أن المحادثات بين الأطراف الكردية في شمال شرقي سوريا لا تزال مستمرّة، لكنّ هناك فاصلًا لتلك المحادثات الآن، إذ إن وفد “المجلس الوطني الكردي” عاد إلى الخارج منذ مدة، كما أن ممثل الولايات المتحدة الأمريكية الذي كان يحضر المحادثات ليس حاضرًا، وتابع، “نحن على أمل أن تتواصل تلك المحادثات عندما تحضر تلك الأطراف”.



الأكثر قراءة


مقالات متعلقة


×

الإعلام الموجّه يشوه الحقيقة في بلادنا ويطيل أمد الحرب..

سوريا بحاجة للصحافة الحرة.. ونحن بحاجتك لنبقى مستقلين

ادعم عنب بلدي

دولار واحد شهريًا يصنع الفرق

اضغط هنا للمساهمة