السورية ملكة جمال العرب: فوزي رسالة لمن لم يعرف الرقة إلا معقلًا لداعش

السورية ملكة جمال العرب: فوزي رسالة لمن لم يعرف الرقة إلا معقلًا لداعش

عنب بلدي عنب بلدي
Untitled-1101.jpg

فابيولا الإبراهيم - ملكة جمال العرف في أمريكا 2015

اعتبرت السورية فابيولا الإبراهيم، التي فازت بلقب ملكة جمال العرب لعام 2015 في أمريكا، آب الماضي، أنها ستبذل كل ما بوسعها لرفع المعاناة عن أهل بلدها من اللاجئين في المخيمات، حسب ما نشرته شبكة CNN، الاثنين 14 أيلول.

غادرت الإبراهيم سوريا منذ سنة ٢٠١٠، قبل بداية الثورة في سوريا ولم تتعرض للملاحقة من قبل تنظيم “الدولة الإسلامية” كما أشيع عنها، بحسب ما أفادت الشبكة.

فابيولا لفتت إلى أن “مدينة مثل الرقة التي جعلوا منها أفغانستان جديدة هي في الواقع صرح حضاري في العراقة، إنها مدينة تشع حبًا وسلامًا وجمالًا، وليس الإرهاب إلا بدخيلٍ عليها”.

واعتبرت تتويج فتاة أصولها من مدينة الرقة كملكة جمال في أمريكا “رسالة بليغة لمن لم يسمع عن الرقة إلا اليوم ولم يعرفها إلا معقلًا مزعومًا لداعش”.

وحول ما يحدث في سوريا قالت الإبراهيم “أنظر إلى ما يحدث في بلدي على أنه كارثة إنسانية قبل أن يكون أي شيء آخر، فعندما يقرر السوري موالي أو معارض أن يخوض البحر في قوارب الموت مع أسرته وأطفاله، فذلك يدل على أن الكارثة إنسانية بالدرجة الأولى والجميع متضرر منها”.

ودعت إلى “مصالحة تاريخية” بين السوريين يحلون فيها خلافاتهم بطريقة ديمقراطية لطرد الغريب ودحر الإرهاب عن سوريا، مردفةً “البحرُ لن يسأل السوري قبل أن يبتلع جسده عن موقفه السياسي أو دينه أو طائفته”.

الإبراهيم أشارت إلى أنها ستسعى لتكون سفيرة تمثل بلدها بأجمل شكل في كل مكان، “ليعلم من لم يكن يعرف سوريا من قبل الأحداث الأخيرة أنها بلد الجمال والعطاء وليست بلد خوف وإجرام وإرهاب”.

فابيولا الإبراهيم من مواليد بروكلين 1993 سورية أمريكية من أب وأم سوريين الأصل، تقيم حاليًا في ولاية ويست فيرجينيا، وتدرس في السنة الرابعة من كلية الطب البشري في جامعة West Virginia.

مقالات متعلقة

  1. "سوريا الديمقراطية": الهجوم على الرقة خلال ساعات
  2. لأول مرة.. سورية إلى مسابقة ملكة جمال العالم 2017
  3. ناشطون: مقتل أكثر من 20 نازحًا من تدمر في الرقة
  4. وزير الدفاع البريطاني: يجب عزل الرقة بحلول الربيع

الأكثر قراءة

    Top
    × الرئيسيةأخبار وتقاريراقتصادرأي وتحليلناسفي العمقملتيميديارياضةتكنولوجياثقافةصحافة غربيةسوريون في الخارجالنسخة الورقية