روسيا لم تقل إن النظام السوري فشل ويلفظ أنفاسه الأخيرة

رئيس النظام السوري بشار الأسد والسفير الروسي بدمشق ألكسندر يفيموف (RT)

ع ع ع

تداولت وسائل إعلام وناشطون عبر مواقع التواصل الاجتماعي خبرًا فحواه أن القيادة الروسية اعترفت بفشل رئيس النظام السوري، بشار الأسد، وأكدت أن النظام السوري يلفظ أنفاسه الأخيرة.

ونسب متداولو الخبر اليوم، الجمعة 12 من شباط، وأمس الخميس، إلى السفير الروسي في دمشق، ألكسندر يفيموف، قوله إن الأسد فشل في إدارة بلاده خلال السنوات الماضية، بسبب الوضع الاقتصادي المتردي.

واستغل متداولو الخبر مقابلة السفير الروسي مع وكالة أنباء “سبوتنيك” الروسية أمس، الخميس، التي تحدث فيها عن الأوضاع الاقتصادية في سوريا.

ولم تتضمن تصريحات السفير الروسي القول إن النظام السوري يلفظ أنفاسه الأخيرة، وأن الأسد فشل في إدارة البلاد، كما ورد في الأخبار المتداولة.

وقال الدبلوماسي الروسي، إن “الوضع الاجتماعي والاقتصادي في سوريا اليوم صعب للغاية. ربما يكون هو الأصعب على مدار سنوات الصراع”.

وأضاف أن “عواقب الحرب تظهر هنا (في سوريا) أكثر فأكثر كل عام، الاستنزاف العام للاقتصاد السوري واضح، ويمكن ملاحظة مدى إرهاق الناس أنفسهم، الذين أُصيبوا، علاوة على ذلك، بوباء فيروس (كورونا)، مع القيود المعروفة وخسائر مادية إضافية”.

وبرر يفيموف سبب عدم تقديم بلاده دعمًا ماليًا للنظام السوري، لتخفيف التراجع الاقتصادي، بأن روسيا أيضًا تخضع لعقوبات وتركز على الجهود العسكرية في مكافحة “الإرهاب”.

ويخضع النظام السوري لعقوبات اقتصادية أمريكية وأوروبية بسبب انتهاكات حقوق الإنسان.

من جانبها، تخضع روسيا لعقوبات مماثلة على خلفية ما قالت واشنطن إنها جهات متورطة في نشاطات تتعارض مع المصالح الأمريكية فيما يخص الأمن القومي والسياسة الدولية.

وسبق أن فرض الاتحاد الأوروبي عقوبات على مواطنين روس، على خلفية قضية تسميم المعارض أليكسي نافالني.

ويمر الاقتصاد السوري بوضع سيئ منذ نهاية 2019، ويستمر في التراجع حتى الآن، وتجلى ذلك في سعر صرف الدولار أمام الليرة السورية إذ وصل إلى 3300 ليرة اليوم، الجمعة.



مقالات متعلقة


الأكثر قراءة


الإعلام الموجّه يشوه الحقيقة في بلادنا ويطيل أمد الحرب..

سوريا بحاجة للصحافة الحرة.. ونحن بحاجتك لنبقى مستقلين

ادعم عنب بلدي

دولار واحد شهريًا يصنع الفرق

اضغط هنا للمساهمة