هل يطبق القرار عالميًا؟

أستراليا تموّل ناشري الأخبار على “فيس بوك و”جوجل”

صورة تعبيرية لشخص يتصفح موقع "فيس بوك" على حاسوبه المحمول (mocah)

ع ع ع

أقرت أستراليا قانونًا جديدًا سيموّل المحتوى الإخباري الذي تنشره الوسائل الإعلامية على منصتي “فيس بوك” و”جوجل” ضمن شروط معيّنة، وسط توقعات بأن يطبق ذات القرار على مستوى دولي.

وقالت شبكة “CNN” الأمريكية اليوم، الخميس من 25 شباط، إن “أستراليا أقرت قانونًا جديدًا من شأنه أن يجبر شركات التكنولوجيا على الدفع للناشرين مقابل المحتوى الإخباري، ما يمهد الطريق لاتخاذ إجراءات محتملة مماثلة في بلدان أخرى”.

ونقلت الشبكة بيانًا نشره وزير الخزانة الأسترالي، جوش فريدنبرج، وأوضح أن القانون الجديد، الذي وافق عليه البرلمان الأسترالي اليوم الخميس، “سيضمن أن شركات وسائل الإعلام الإخبارية تحصل على أجر عادل مقابل المحتوى الذي تنشئه”.

وقالت “CNN”، إن هذا القانون قد يشهد تطبيقًا مماثلًا في دول أخرى، مشيرة إلى أن الولايات المتحدة الأمريكية والاتحاد الأوروبي يواجهان ضغوطًا متزايدة لتبني إجراءات كهذه.

بموازاة ذلك، أبدت الحكومة الكندية استعدادها لإدخال تشريعات من هذا النوع في الأشهر المقبلة.

فرج بعد جدل

القانون الجديد، الذي يعد الأول من نوعه، كان موقع جدل في الأشهر الأخيرة، إذ عارضت منصتا “جوجل” و”فيس بوك” مشروع القرار الأولي، الذي كان سيفتح باب التفاوض بين وسائل الإعلام (بشكل فردي أو جماعي)، وكذلك الدخول بتحكيم ملزم في حال لم يتفق الطرفان.

وكانت “فيس بوك” احتجت على مشروع القرار، الأسبوع الماضي، بإغلاق صفحات إخبارية في أستراليا.

لكنها قالت بعد ذلك، إنها ستستعيدها في حال غيّرت الدولة بعض بنود هذا المشروع، ومن ضمنها مراعاة إسهام المنصات الرقمية الكبيرة في استدامة صناعة الأخبار الأسترالية من خلال الوصول إلى الإعلانات التجارية واتفاقيات مع شركات إعلامية.

واستدركت الشبكة أنه في الوقت عينه لن يُستخدم التحكيم الآن إلا “كملاذ أخير” بعد فترة وساطة “حسن النية”.

وبعد إجراء تلك المراجعات، أوضحت “فيس بوك” أنه وفق الاتفاقية ستدعم الناشرين “الذين تختارهم”، لتعلن عقبها عن صفقة مع شركة الأخبار الأسترالية “Seven West Media”، كما أبدت نيتها توقيع المزيد مع ناشرين آخرين.

وعلى الرغم من حلحلة “فيس بوك” مشكلته مع أستراليا، فإنه لا يزال يعارض إجراءات مماثلة بعيدة المدى، بحسب “CNN“.



مقالات متعلقة


الأكثر قراءة


الإعلام الموجّه يشوه الحقيقة في بلادنا ويطيل أمد الحرب..

سوريا بحاجة للصحافة الحرة.. ونحن بحاجتك لنبقى مستقلين

ادعم عنب بلدي

دولار واحد شهريًا يصنع الفرق

اضغط هنا للمساهمة