خبر مقتل حيدرة بهجت سليمان بدعم عائلة مخلوف غير صحيح

حيدرة بهجت سليمان مع والده اللواء بهجت سليمان (فيس بوك)

ع ع ع

تداول صحفيون وناشطون في مواقع التواصل الاجتماعي خلال الساعات الماضية خبرًا يفيد بمقتل حيدرة سليمان ابن اللواء بهجت سليمان.

وبحسب ما نشره متداولو الخبر اليوم، الأحد 7 من آذار، فإن أصابع الاتهام تشير إلى رامي مخلوف في الحادثة المزعومة.

وجاء في الخبر أن حيدرة سليمان خُطف في بلدة دريكيش بطرطوس مع اثنين من مرافقيه وعُثر لاحقًا على جثته معهما.

لكن حيدرة نفى الخبر وشارك منشورًا، اليوم، من الصحفي في قناة “العالم” الإيرانية إبراهيم شير، يؤكد أنه بخير وأنه تواصل معه قبل دقائق.

 

وحيدرة هو ابن بهجت سليمان، سفير سوريا السابق في الأردن، والذي طرد عام 2014، بسبب ما وصفه الأردن بـ“الإساءة إلى رموزه” وتوفي في 25 من شباط الماضي.

واللواء سليمان ورد اسمه في التقرير الأول لمحقق اللجنة الدولية باغتيال الحريري، ديتليف ميليس.

وحمل أسرار النظام السوري، داخليًا وخارجيًا، بالإضافة إلى اطلاعه العام على أحوال آل الأسد وحكمهم في سوريا، وجريمة اغتيال الحريري تحديدًا.

في عام 2018 أثار حيدرة ضجة بين السوريين بعد نشر سلسلة تسجيلات مصوّرة يتضامن فيها مع زوجة رئيس النظام السوري، بشار الأسد، التي أعلنت إصابتها بمرض السرطان، واستعمل ألفاظًا “نابية” وتهديدًا لمعارضي النظام، بالتنكيل بهم، والإجهاز على المعتقلين لدى النظام، متحديًا كل القوانين، فيما اعتبره ناشطون وصحفيون انعكاسًا لـ “جوهر النظام السوري”.

وحيدرة دليل على التضليل الذي يمارسه النظام بالتسويق لنفسه على أنه نظام “حداثي راقٍ”، على حد تعبير الصحفي السوري نضال معلوف.



مقالات متعلقة


الأكثر قراءة


الإعلام الموجّه يشوه الحقيقة في بلادنا ويطيل أمد الحرب..

سوريا بحاجة للصحافة الحرة.. ونحن بحاجتك لنبقى مستقلين

ادعم عنب بلدي

دولار واحد شهريًا يصنع الفرق

اضغط هنا للمساهمة