اليونان.. لاجئون يبكون في الشارع بعد طردهم من مسكنهم (فيديو)

لاجئون يبكون في شارع بمدينة أثينا بسب عدم وجود مأوى بعد توقف برنامج دعمهم من الاتحاد الأوروبي -1 من آذار 2021 (notospress)

ع ع ع

نشرت وسائل إعلام يونانية تسجيلًا مصورًا لمجموعة من اللاجئين بعد طردهم من مسكنهم، إثر إيقاف الاتحاد الأوروبي لبرنامج دعمهم.

ويظهر التسجيل الذي نشرته قناة “Notospress“، في 1 من آذار الحالي، عشرات اللاجئين في شارع بالعاصمة اليونانية أثينا، بعد طردهم من عمدة مدينة سبارتا، واضطروا للبقاء في الشارع لأنهم لا يملكون كآخرين أقارب أو أصدقاء يسكنون معهم.

ويظهر التسجيل لاجئين، بينهم سوريون، يتحدثون عن تردي أوضاعهم واضطرارهم للنوم في الشارع.

وقرر الاتحاد الأوروبي، بشكل مفاجئ إيقاف برنامجه الممول، الذي يوفر المساعدة النقدية والمأوى المؤقت للأشخاص الذين حصلوا على حق اللجوء في اليونان.

وبعد إغلاق برنامج “Filoxenia” (فيلوكسينيا)، اضطرت عشرات العائلات للبقاء دون مأوى في ساحات وسط مدينة أثينا، والآن انضم إليهم المزيد.

وبحسب القناة أمر عمدة سبارتا بنقل اللاجئين في منتصف الليل، وأكد لسكان المدينة أن “اللاجئين لن يعودوا إلى هنا”.

وتُرك ما يقرب من 80 شخصًا معظمهم من الأطفال، منذ يوم الاثنين، حيث انتهى عقد إقامتهم في فنادق مدينة سبارتا، ثم أعلنت بلدية سبارتا أنها ستغطي النفقات لمدة يومين أو ثلاثة أيام أخرى في الفندق، لكن في ظهر يوم الأربعاء 3 من آذار طلب منهم فجأة مغادرة المنطقة.

ونقل إثر ذلك اللاجئون إلى صالة الألعاب الرياضية المحلية في مساء اليوم ذاته، بزعم “نقلهم مؤقتًا حتى اكتمال عملية إصدار وثائقهم”، ولكن في المساء التالي زار عمدة سبارتا الصالة الرياضية وأخبرهم أن الجميع سيغادرون بالحافلة في الفجر إلى أثينا.

مخاوف حقوقية

ذكرت صحيفة “الجارديان” البريطانية، في 5 من آذار، أن النداءات من مجموعات الإغاثة تصاعدت، وسط مخاوف من أن يواجه أكثر من ألفي رجل وامرأة وطفل العوَز، إذا لم يُتخذ أي إجراء بعد إيقاف برنامج دعمهم.

ونقلت الصحيفة عن مديرة السياسات والمناصرة في “لجنة الإنقاذ الدولية”، إيموجين سودبيري، قولها إنه “أمر مقلق للغاية أن يتم دفع اللاجئين المعترف بهم في اليونان إلى الشوارع وسط جائحة عالمية، بدون الوثائق الضرورية، والوصول إلى المعلومات، والمهارات اللغوية أو غيرها من الوسائل الأساسية للاعتماد على الذات”.

وأضافت سودبيري أن اللاجئين معرضون لخطر كبير لأن يصبحوا بلا مأوى وعاطلين عن العمل.



مقالات متعلقة


الأكثر قراءة


الإعلام الموجّه يشوه الحقيقة في بلادنا ويطيل أمد الحرب..

سوريا بحاجة للصحافة الحرة.. ونحن بحاجتك لنبقى مستقلين

ادعم عنب بلدي

دولار واحد شهريًا يصنع الفرق

اضغط هنا للمساهمة