محكمة إسرائيلية تقدم لائحة اتهام ضد امرأة بعد إطلاق سراحها من سوريا

الحدود الإسرائيلية- السورية عند معبر "القنيطرة" (walla)

ع ع ع

قدمت محكمة “الناصرة الجزائية” الإسرائيلية لائحة اتهام ضد امرأة اسرائيلية كانت قد عبرت الحدود إلى سوريا شباط الماضي، وأُعيدت إلى إسرائيل بوساطة روسية.

ووجهت النيابة الإسرائيلية للامرأة تهمة المغادرة غير القانونية، ومحاولة الدخول غير الشرعي وانتهاك قانون الدخول إلى إسرائيل، بحسب ما نقلته صحيفة “Israelhayom” الإسرائيلية الأحد 7 من آذار. 

وانتقد المحاميان، عنات يعاري وإياد عازم، من هيئة الدفاع العام تقديم لائحة الاتهام، معتبرين أنها خلاف لحالات سابقة جرى خلالها المس بأمن الدولة ولم تُقدم لائحة اتهام ضد أشخاص تجاوزوا الحدود.

وأضافا، “من المحير للغاية أنهم اختاروا تقديم لائحة اتهام ضد شابة ليس لها سجل جنائي، بعد دراسة مواد التحقيق، سننظر في استمرار خطواتنا القانونية”.

وذكرت هيئة الدفاع أن الشابة التي لم يُسمح لها بنشر اسمها بعد، لم تمس أمن الدولة ولم يكن لديها النية للقيام بذلك، لافتة إلى أنها ليس لها سجل جنائي.

وكانت إسرائيل أعادت في 18 من شباط الماضي، امرأة اسرائيلية بعد عبورها إلى سوريا، في إطار وساطة روسية أدت إلى الإفراج عن راعيَين سوريَّين من محافظة القنيطرة جنوبي البلاد، من السجون الإسرائيلية.

وأعلن المتحدث باسم “جيش الدفاع الإسرائيلي”، أفيخاي أدرعي، حينها، إعادة الجيش الإسرائيلي راعيي ماشية سوريَّين إلى “الصليب الأحمر الدولي” عبر معبر “القنيطرة”، “في أعقاب تعليمات على المستوى السياسي”.

وكان الجيش الإسرائيلي فتح تحقيقًا عاجلًا لمعرفة كيفية تسلل الفتاة الإسرائيلية إلى سوريا عبر الحدود في هضبة الجولان المحتلة.

وبحسب موقع “Walla” الإسرائيلي، فإن الفتاة عبرت إلى الأراضي السورية في طقس عاصف وتحت المطر والبرد، من منطقة بلا سياج أو عائق يسهل فيها العبور بين جانبي الحدود، تُعرّف بـ”منطقة ميتة” للمراقبة.

وبعد عبور الحدود، بدأت تمشي في أحد الجداول المائية ونزلت منحدراته باتجاه سوريا، حتى وصلت إلى إحدى القرى في المنطقة، بحسب التحقيق، الذي ذكر أن “جيش الدفاع الإسرائيلي” لم يعلم الوقت الفعلي لحادثة العبور، ولم يُحدد الموقع الدقيق لها حتى الآن.



مقالات متعلقة


الأكثر قراءة


الإعلام الموجّه يشوه الحقيقة في بلادنا ويطيل أمد الحرب..

سوريا بحاجة للصحافة الحرة.. ونحن بحاجتك لنبقى مستقلين

ادعم عنب بلدي

دولار واحد شهريًا يصنع الفرق

اضغط هنا للمساهمة