النظام السوري ينفي حديث حاخام عن تلقيه دعوة من الأسد لزيارة سوريا

رئيس النظام السوري بشار الأسد

ع ع ع

نفى النظام السوري وجود مباحثات ومفاوضات سرية مع إسرائيل، بعد حديث الحاخام اليهودي رئيس “رابطة المجتمعات اليهودية الخليجية”، إيلي عبادي، عن تلقيه دعوة من رئيس النظام السوري، بشار الأسد، لزيارة سوريا.

ونقلت وكالة الأنباء السورية الرسمية (سانا) عن مصدر إعلامي لم تسمه اليوم، السبت 13 من آذار، أنه في إطار الرد على بعض الأخبار عن مباحثات ومفاوضات سرية بين سوريا وإسرائيل، فإن الموقف السوري واضح في التعاطي مع هذه القضية، وإن سوريا لم تنتهج يومًا نهج المفاوضات السرية انطلاقًا من مبدأ أن أي مفاوضات يجب أن تصب بمصلحة سوريا وشعبها.

وأضاف المصدر أن كل ما كان سابقًا علنيًا، لن يكون إلا علنيًا، و”بالتالي فإن أي حديث عن مفاوضات أو مباحثات سرية ما هو إلا فبركات إعلامية وسياسية لا أكثر”.

ورد المصدر الإعلامي على حديث الحاخام في برنامج “قصارى القول” عبر قناة “روسيا اليوم”، في 11 من آذار الحالي، حول دعوته إلى سوريا، أن الكلام عن مباحثات سرية وشخصية تجري بين الطرفين لعقد اتفاقية سلام هو كلام عارٍ تمامًا عن الصحة، وأنه لم يسبق أن دعت سوريا أي شخصية إسرائيلية إلى أراضيها، بل كانت دائمًا طلبات الزيارة إلى سوريا تأتي من طرف شخصيات “إسرائيلية”.

وخلال المقابلة مع قناة “روسيا اليوم”، اعتبر عبادي أن توقيع سوريا ودول عربية اتفاقيات التطبيع والسلام مع إسرائيل هو مسألة وقت.

وقال الحاخام، إنه عرف عن محادثات سرية وشخصية جرت منذ سنوات بين النظام السوري وإسرائيل بخصوص عقد اتفاقية سلام بينهما.

وأضاف عبادي أن رئيس النظام، بشار الأسد، دعاه لزيارة سوريا برفقة جالية يهودية منذ نحو 11 سنة، لزيارة الأماكن اليهودية في حلب ودمشق وأماكن وجود اليهود ومقابرهم في سوريا، لكن الحرب اندلعت وأُلغيت الزيارة التي كانت مقرره في أيار 2011.

وردًا على سؤال من المحاوِر إذا كان قد التقى بالأسد، أجاب بأنه لم يلتقِ شخصيًا به، ولكنه تواصل معه عبر السفير السوري في واشنطن الذي أبدى له موافقة الأسد على استقبالهم في سوريا.

والأسبوع الماضي، وصل “غرض شخصي” متعلق بالجاسوس الإسرائيلي إيلي كوهين، الذي أُعدم في سوريا عام 1965، إلى إسرائيل من دمشق، في وقت أكد فيه رئيس الوزراء الإسرائيلي، بنيامين نتنياهو، الدور الروسي في البحث عن رفاته.

وكانت إسرائيل أعادت، في 18 من شباط الماضي، امرأة إسرائيلية بعد عبورها إلى سوريا، في إطار وساطة روسية أدت إلى الإفراج عن راعيَين سوريَّين من محافظة القنيطرة جنوبي البلاد، من السجون الإسرائيلية.

مباحثات السلام العلنية بين سوريا وإسرائيل (عنب بلدي)

مباحثات السلام العلنية بين سوريا وإسرائيل (عنب بلدي)



مقالات متعلقة


الأكثر قراءة


×

الإعلام الموجّه يشوه الحقيقة في بلادنا ويطيل أمد الحرب..

سوريا بحاجة للصحافة الحرة.. ونحن بحاجتك لنبقى مستقلين

ادعم عنب بلدي

دولار واحد شهريًا يصنع الفرق

اضغط هنا للمساهمة