fbpx

أنقذت بعضهم من الغرق.. البرتغال تعلن استقبالها 28 لاجئًا

محمد الهاجر وعائلته على رصيف في ميناء بيرايوس، اليونان. تم نقل العائلة من جزيرة ساموس إلى الأراضي اليونانية في إطار برنامج تدعمه المفوضية، 9 آذار 2018 (UNHCR)

ع ع ع

أعلنت الحكومة البرتغالية، أمس السبت 13 من آذار، استقبالها 28 لاجئًا، أنقذت بعضهم من الغرق في مياه المتوسط.

ونقلت وكالة الأنباء البرتغالية (لوسا) عن مصادر في الحكومة، قولها إن لشبونة استقبلت خمسة مهاجرين، أنقذتهم السفن البرتغالية من الغرق في البحر المتوسط، فضلًا عن 23 لاجئًا أتوا من تركيا.

ولم تحدد الوكالة جنسيات الواصلين إلى البرتغال، حتى ساعة كتابة الخبر.

وأوضحت أن إجمالي المتقدمين والمستفيدين من الحماية الدولية الممنوحة للاجئين في السنوات الأخيرة وصل إلى 2674 شخصًا، لافتةً إلى أن أن الواصلين سيستفيدون من وضع اللاجئ ويمنحون وثيقة تؤكد “الحماية الدولية”، في أثناء انتظارهم إصدار تصريح إقامة اللاجئ.

في المرتبة السادسة

وتعد البرتغال الدولة الأوروبية السادسة التي استقبلت أكبر عدد من اللاجئين، معظمهم سوريون، في إطار برنامج “إعادة التوطين” التابع للاتحاد الأوروبي.

واستقبلت 1550 لاجئًا، 1190 منهم جاء من اليونان، و360 جاؤوا من إيطاليا، وذلك  بين عامي 2015 و2018، وجرى توزيعهم على 97 بلدية، بحسب بيانات حكومية.

وبحسب موقع مفوضية الأمم المتحدة لشؤون اللاجئين (UNHCR)، فإن البرتغال أعادت توطين عدد من الأسر السورية، مشيرةً إلى وجود مجتمع سوري صغير، منتشر في جميع أنحاء البرتغال.

وتعد البرتغال واحدة من أصل عشر دول وافقت على طلب اليونان، في أيار 2020، من الدول الأوروبية استقبال 1600 لاجئ قاصر “غير مصحوب” يعيش على أراضيها، من مجموع 5200 لاجئ.

وكانت الدول التي وافقت على هذا الطلب: البرتغال وبلجيكا وبلغاريا وكرواتيا وفنلندا وفرنسا وأيرلندا وليتوانيا وألمانيا ولوكسمبورغ.

هكذا تستقبلكم البرتغال

وفق المفوضية، فإن المهاجرين الواصلين إلى البرتغال، سيتلقون خلال أول 18 شهرًا، المساعدة بما في ذلك الإسكان والرعاية الصحية والدعم الاجتماعي والمشورة القانونية والاجتماعية ودعم المترجمين الفوريين.

وأشارت إلى أن المهاجرين سيحصلون على دروس مجانية في اللغة البرتغالية، بهدف المساعدة على تحسين التواصل مع المواطنين في المجتمع الجديد.

وأوضحت المفوضية أنه سيكون متاحًا للمهاجرين العمل في البرتغال، لافتةً إلى أن المنظمة المستضيفة لهم ستسهم في إيجاد وظيفة.



مقالات متعلقة


الأكثر قراءة


الإعلام الموجّه يشوه الحقيقة في بلادنا ويطيل أمد الحرب..

سوريا بحاجة للصحافة الحرة.. ونحن بحاجتك لنبقى مستقلين

ادعم عنب بلدي

دولار واحد شهريًا يصنع الفرق

اضغط هنا للمساهمة