معدات استطلاع جديدة لطائرة “SU-34” الروسية المستخدمة في سوريا

طائرة سوخوي روسية (nationalinterest)

ع ع ع

تحدث مصدر في قطاع صناعة الطائرات الروسية، عن توسيع إمكانيات طائرة “SU-34″، بواسطة تركيب معدات استطلاع جديدة فيها.

ونقلت وكالة “سبوتينيك” الروسية، عن المصدر قوله، اليوم الاثنين 12 من نيسان، إنه تم تجهيز عدد من الطائرات التابعة للجيش الروسي بمعدات الاستطلاع الجديدة التي صنعها معهد الأبحاث “كولون”، التابع لشركة الإلكترونيات “روس إليكترونيكا” لطائرة “SU-34”.

وتهدف معدات الاستطلاع الجديدة، بحسب المصدر، إلى توسيع إمكانية الطائرة في اكتشاف جميع أنواع الأهداف الأرضية والبحرية التي ستهاجمها، وتضمن تحديد إحداثياتها ومميزاتها بدقة عالية.

وأضاف المصدر أن المعدات الجديدة ستسمح بنقل المعلومات من الطائرة إلى القوات البرية عبر قناة اتصال محصنة ضد التنصت، ما يتيح استخدام  “SU-34” بالتنسيق مع وسائط الاستطلاع والهجوم الأرضية.

“SU-34” في سوريا

في 3 من آذار الماضي، عُقدت دورة تدريبية مشتركة لجنود البحرية الروسية وطياري القوات الجوية الروسية في قاعدة “حميميم” الجوية بريف اللاذقية غربي سوريا.

ونقلت قناة “tvzvezda” الروسية التدريبات الجوية للطيارين الروس التي أُجريت بمقاتلة Su-34″”، إذ يقوم طياروها برحلات تدريبية يومية، حسب القناة.

وتتخذ هذه التدريبات من الأجواء السورية مكانًا لها، إذ تقول القناة إنه “حتى الطيارون المتمرسون لديهم الكثير لتعلمه في سماء سوريا”، مضيفة أن “الطيارين المؤهلين بجدارة فقط هم من يصلون إلى سوريا”.

وخلال التمرين، يتدرب الطيارون على التفاعل مع الدفاع الجوي والأسطول، وإجراء الاستطلاع الإلكتروني، ومرافقة السفن في البحر الأبيض المتوسط.

وبعد الهبوط، تتوجه الطائرة إلى المرائب الخاصة، حيث يتولى أمر الطائرات فريق الفنيين، إذ يتم فحص جميع المكونات والتركيبات وإعادة تزويدها بالوقود، لتكون جاهزة للإقلاع مرة أخرى، بحسب ما ذكرته القناة.

وفي أيلول 2019، أنشأت القوات الروسية مرائب خاصة بطائراتها في قاعدة “حميميم” الجوية، في مساعٍ لتطوير القاعدة على المستوى الخدمي والعسكري،

وقالت وسائل إعلام روسية إن الخبراء الروس أنشؤوا مرائب خاصة لطائرات “Su-34” الروسية في قاعدة “حميميم”.

ما هي الطائرة “SU-34” ؟

وطائرة “Su-34” المقاتلة هي طائرة تخترق حاجز الصوت متعددة المهام، إذ تُعرف بأنها مزيج بين المقاتلة وقاذفة القنابل.

وتتصف بقدرتها الفائقة على تدمير أهداف صغيرة الحجم، كما بوسعها التعامل مع الأهداف البرية والبحرية والجوية، مهما كان موقعها الجغرافي وفي الظروف الجوية كافة، ويتم تزويدها بمنظومات أسلحة توجيه حديثة بالإضافة إلى محركات اقتصادية في استهلاك الوقود، وهناك خزانات وقود إضافية تمكنها من التحليق إلى مسافات بعيدة.

وتبلغ سرعة الطائرة القصوى 1900 كيلومتر في الساعة، والسقف العملي للارتفاع 17000 متر، ووزن الطائرة عند إقلاعها 44360 كيلوغرامًا، ومدى الطيران الأقصى 4500 كيلومتر.

تضم أسلحتها صواريخ مجنحة، وصواريخ غير موجهة، وقنابل جوية، ومدفعًا عيار 30 ملم.



مقالات متعلقة


الأكثر قراءة


الإعلام الموجّه يشوه الحقيقة في بلادنا ويطيل أمد الحرب..

سوريا بحاجة للصحافة الحرة.. ونحن بحاجتك لنبقى مستقلين

ادعم عنب بلدي

دولار واحد شهريًا يصنع الفرق

اضغط هنا للمساهمة