“الإدارة الذاتية” تمدد حظر التجول الجزئي في مناطق سيطرتها

حملات التعقيم في مناطق الإدارة الذاتية ( الإدارة الذاتية)

ع ع ع

مدّدت “الإدارة الذاتية” لشمال شرقي سوريا حظر التجول الجزئي المفروض في جميع المناطق التي تسيطر عليها لمدة أسبوع.

ويبدأ الحظر صباح غد، الجمعة 30 من نيسان، ولغاية الخميس 6 من أيار المقبل، على أن يكون من الساعة السابعة مساء وحتى السابعة صباحًا من اليوم التالي، بحسب بيان صادر اليوم، الخميس 29 من نيسان.

وذكر البيان أن جميع المعابر الحدودية التابعة لـ”الإدارة الذاتية” ستُغلق باستثناء الحالات الإنسانية.

ومنع منعًا باتًا التجمعات كافة طوال فترة الحظر، مع إغلاق المؤسسات التعليمية والمقاهي والأسواق الشعبية، ويقتصر عمل المطاعم على الطلبات الخارجية فقط.

ودعا البيان المواطنين إلى الالتزام بقواعد الوقاية الصحية والتباعد الاجتماعي وارتداء الكمامة.

​​​​وكانت “هيئة الصحة” التابعة لـ”الإدارة” حذرت من ازدياد الإصابات بجائحة “كورونا المستجد” (كوفيد- 19)، وحثت أهالي المنطقة على التعاون مع الكوادر الصحية.

وحذر الرئيس المشترك لـ”الهيئة”، جوان مصطفى، خلال مؤتمر صحفي في القامشلي، في 12 من نيسان الحالي، من كارثة إنسانية وشيكة ودخول المنطقة بوضع صعب من جراء تفشي الفيروس.

وأوضح أن المخطط البياني للوفيات والإصابات بفيروس “كورونا” في المنطقة بارتفاع مستمر، بحسب ما نقلته قناة “روناهي” الكردية.

ودعا مصطفى إلى التعاون مع الكوادر الصحية وقوى الأمن الداخلي، والالتزام بالحظر الذي تفرضه “الإدارة الذاتية” على المناطق الواقعة تحت سيطرتها، للحد من وتيرة الإصابات.

واشتكى من عدم تقديم منظمة الصحة العالمية أي دعم لهم حتى الآن، وقال إنها “غير مبالية بشأن تقديم اللقاحات”.

اللقاحات لم تصل بعد

في 26 من نيسان الحالي، قال مصطفى إن “الإدارة الذاتية” تنتظر وصول اللقاح المضاد لفيروس “كورونا”، مشيرًا إلى أن جزءًا من اللقاحات الواصلة الأسبوع الماضي إلى دمشق، خُصص لمناطق شمال شرقي سوريا، وستشرف منظمة الصحة العالمية على إيصال و توزيع اللقاح في المنطقة.

ونقلت شبكة “رووداو” عن مصطفى قوله، إن حصة مناطق سيطرة “الإدارة الذاتية” من اللقاح المرسَل وفق برنامج “كوفاكس” من منظمة الصحة العالمية تصل إلى 10%، ما يعادل 23 ألف جرعة لقاح.

واعتبر مصطفى أن الجرعة المحددة “قليلة جدًا”، ولا تكفي لمنطقة يعيش فيها خمسة ملايين نسمة.

ولم يحدد مصطفى موعدًا واضحًا لوصول اللقاح، مؤكدًا أن كيفية إيصاله من مناطق سيطرة النظام السوري إلى مناطق سيطرة “الإدارة الذاتية” قيد البحث والمناقشة.

وكانت ممثلة “الصحة العالمية” في سوريا، أكجمال ماجتيموفا، قالت في تصريح لوكالة “رويترز” للأنباء، في 17 من آذار الماضي، إن 90 ألف جرعة لقاح “أسترازينيكا” ستصل إلى مناطق شمال شرقي سوريا، مع فرق متنقلة للوصول إلى المخيمات، حيث تعيش عشرات الآلاف من العائلات النازحة.

وأضافت أن 336 ألف جرعة ستُسلم إلى مناطق شمال غربي سوريا الخاضعة لسيطرة المعارضة السورية، من خلال شركاء عابرين للحدود من معبر ولاية غازي عينتاب التركية (معبر جرابلس).

وبلغ إجمالي عدد الإصابات بفيروس “كورونا” في مناطق سيطرة “الإدارة الذاتية” حتى اليوم، 15 ألفًا و796 شخصًا، تُوفي منهم 571 شخصًا، بحسب بيانات “هيئة الصحة”.



مقالات متعلقة


الأكثر قراءة


الإعلام الموجّه يشوه الحقيقة في بلادنا ويطيل أمد الحرب..

سوريا بحاجة للصحافة الحرة.. ونحن بحاجتك لنبقى مستقلين

ادعم عنب بلدي

دولار واحد شهريًا يصنع الفرق

اضغط هنا للمساهمة