“النفط السورية” ترفع كمية تعبئة البنزين 5 ليترات إضافية أسبوعيًا

تجمع الأهالي في السويداء أمام أحد كازيات المحافظة لتأمين البنزين، 20 تشرين الأول 2020 (شبكة أخبار السويداء)

ع ع ع

رفعت وزارة النفط والثروة المعدنية في حكومة النظام السوري، كمية تعبئة مادة البنزين إلى 25 ليترًا بدلًا من 20.

وقالت الوزارة، عبر موقعها الرسمي في “فيس بوك“، إن تعديل الكمية سيبدأ اعتبارًا من اليوم، السبت 1 من أيار.

وأثار القرار ردود فعل ساخرة، إذ كان من المنتظر أن ترتفع الكمية إلى ما كانت عليه قبل قرار التخفيض (40 ليترًا أسبوعيًا).

وكانت لجان المحروقات في المحافظات، في أواخر آذار الماضي، خفضت كمية تعبئة البنزين إلى 20 ليترًا كل سبعة أيام للسيارات الخاصة، و20 ليترًا كل أربعة أيام للسيارات العامة (التكسي).

وفي 17 من نيسان الماضي، نقلت وكالة “سبوتنيك” الروسية عن مصادر خاصة معلومات عن إنشاء غرفة عمليات “روسية- إيرانية- سورية”، لتأمين تدفق آمن ومستقر لإمدادات النفط والقمح وبعض المواد الأخرى إلى الموانئ السورية على البحر المتوسط.

مدير التوزيع في شركة “محروقات”، عيسى عيسى، قال، في 20 نيسان الماضي، إن العودة إلى المخصصات السابقة (40 ليترًا كل سبعة أيام)، مرتبطة باستمرار وصول التوريدات النفطية بشكل منتظم ومن دون انقطاع.

وبدأت وزارة النفط بتطبيق نظام الرسائل النصية القصيرة لتوزيع البنزين، في 6 من نيسان الماضي، للحد من الازدحام الخانق على محطات المحروقات.

وبعد تفعيل آلية الرسائل النصية لتسلّم مخصصات البنزين، ما زالت تعاني المناطق من شح في المواد، إذ عملت آلية الرسائل على منع الوقوف بالطوابير فقط.

وفي 15 من نيسان الماضي، رفعت وزارة التجارة الداخلية وحماية المستهلك في حكومة النظام السوري سعر مبيع ليتر البنزين “أوكتان 95” في كل محطات المحروقات إلى 2500 ليرة سورية.

ورفعت وزارة التجارة أسعار البنزين في آذار الماضي، وحددت سعر مبيع مادة البنزين “أوكتان 95” للمستهلك بـ2000 ليرة سورية لليتر الواحد.

كما حددت الوزارة سعر ليتر مادة البنزين الممتاز “أوكتان 90” للكميات المخصصة على البطاقة الإلكترونية “مدعوم وغير مدعوم” بـ750 ليرة سورية لليتر الواحد، وبهذا تكون الحكومة ألغت البنزين المدعوم.



مقالات متعلقة


الأكثر قراءة


×

الإعلام الموجّه يشوه الحقيقة في بلادنا ويطيل أمد الحرب..

سوريا بحاجة للصحافة الحرة.. ونحن بحاجتك لنبقى مستقلين

ادعم عنب بلدي

دولار واحد شهريًا يصنع الفرق

اضغط هنا للمساهمة