القنيطرة.. عبوة ناسفة تقتل محاميًا وتصيب طفليه

قرية الرفيد في مدينة القنيطرة المطلة على الجولان المحتل -10 كانون الأول 2020 (عنب بلدي /محمد فهد)

ع ع ع

قتل المحامي معاوية الشمالي، وأصيب ابناه بانفجار عبوة ناسفة في سيارة والده القاضي محمد الشمالي، في قرية قرقس جنوبي القنيطرة، حسب موقع “القنيطرة اليوم” عبر “فيس بوك“.

وذكر موقع قناة “الإخبارية السورية” أن مدنيًا قتل بانفجار عبوة ناسفة وأصيب طفلاه (3 و4 سنوات) بشظايا الانفجار، ونقل الطفلان إلى مستشفى “ممدوح أباظة” في مدينة البعث.

وشهدت القنيطرة انفجارات وعمليات قتل واغتيال بعد سيطرة النظام عليها في 2018، طالت شخصيات عسكرية من النظام ومقاتلين سابقين من “الجيش الحر” ومدنيين، وأدت إلى مقتل وإصابة أطفال خلالها.

وفي نيسان الماضي قُتل الطفلان محمد وسعادة بكار، وأُصيب ثالث بجروح، جراء انفجار عبوة ناسفة استهدفت والدهما في بلدة سويسة بريف القنيطرة الأوسط.

وكان والد الطفلين  عبد الله بكار الملقب بـ”أبو مجاهد”، قياديًا سابقًا في “الفرقة 46 مشاة” التابعة لـ”جبهة ثوار سوريا” المدعومة من غرفة “الموك”.

لكن بعد اتفاق “التسوية” في محافظتي القنيطرة ودرعا جنوبي البلاد في تموز 2018، أصبح أحد عرابي المصالحات، ويعمل لمصلحة فرع الأمن العسكري “220” المعروف بـ”فرع سعسع”، وهي المرة الثانية التي يتعرض لمحاولة اغتيال خلال الأيام الماضية.

كما قُتل مدنيان بينهم طفل وأُصيب آخر بانفجار عبوة ناسفة في قرية جبا بريف محافظة القنيطرة، في آذار الماضي.

آخر الاستهدافات التي شهدتها المحافظة كانت في 17 من حزيران الحالي، بانفجار عبوة ناسفة، مزروعة من قبل مجهولين في سيارة، رئيس مجلس محافظة القنيطرة “الحرة” سابقًا، ورئيس “لجنة المصالحات” حاليًا، ضرار البشير، في ريف القنيطرة الجنوبي.

وبحسب مراسل عنب بلدي في المدينة، أدى الانفجار إلى إصابة البشير بتهتك في أطرافه السفلية.

ويعمل البشير رئيس “لجنة المصالحات” في ريف قنيطرة الجنوبي، بعد سيطرة قوات النظام عليه في منتصف عام 2018.



مقالات متعلقة


Array

الإعلام الموجّه يشوه الحقيقة في بلادنا ويطيل أمد الحرب..

سوريا بحاجة للصحافة الحرة.. ونحن بحاجتك لنبقى مستقلين

ادعم عنب بلدي

دولار واحد شهريًا يصنع الفرق

اضغط هنا للمساهمة