تركيا تقول إنها “حيّدت” 7 “إرهابيين” انتقامًا لمقتل جنديين في ريف حلب

جنديان تركيان على الحدود التركية السورية (وزارة الدفاع التركية تويتر)

ع ع ع

أعلنت وزارة الدفاع التركية “تحييد” سبعة “إرهابيين” ردًا على مقتل اثنين من جنودها وإصابة اثنين آخرين، في منطقة عمليات “درع الفرات” شمالي سوريا.

وقالت الوزارة في بيان عبر “تويتر” اليوم، الأحد 25 من تموز، إنه تم الرد على “الإرهابيين” الذين استهدفوا الجنود الأتراك، ودُمّرت مواقعهم نتيجة إطلاق النار الفعال.

 

ونشرت مقطعًا مصوّرًا يظهر القذائف التي أُطلقت من المدرعات التركية، مضيفة أن عملية الرد في المنطقة على مقتل الجنود مستمرة.

وقالت وكالة “روداوو” الكردية أمس، السبت، إن القوات التركية قصفت قرى زويان ورادار والشعالة بريف الباب شرقي حلب، قبل أن يتوسع القصف ليشمل قرى تل المضيق والسد وغول سروج وتل المضيق في ريف حلب.

وأضافت أن القصف جاء بعد قصف قوات النظام السوري القاعدة التركية في بلدة حزوان بريف حلب الشرقي.

ونشر القيادي في “الجيش الوطن السوري”، محمد الجاسم الملقب بـ”أبو عمشة”، تسجيلًا مصوّرًا عبر حسابه في “تويتر“، قال إنه قصف قوات “الجيش الوطني” مواقع “قوات سوريا الديمقراطية” (قسد) في ريف حلب.

بينما لم تعلن “قسد” مسؤوليتها عن الاستهداف الذي طال الجنود الأتراك، حتى تاريخ كتابة هذا الخبر.

وكانت السلطات التركية أعلنت مقتل اثنين من جنودها عقب استهداف مركبتهم المدرعة، السبت 24 من تموز.

وتشهد مناطق ريف حلب الشمالي قصفًا شبه يومي لمواقع “قسد” المصنفة على قوائم الإرهاب التركية، بينما تحاول “قسد” تنفيذ عمليات تسلل وتفجيرات في عمق المناطق التي يسيطر عليها “الجيش الوطني”، المدعوم من قبل تركيا.

وتتهم تركيا “قسد” بأنها امتداد لحزب “العمال الكردستاني”، المحظور والمصنف إرهابيًا، وهو ما تنفيه “قسد” رغم إقرارها بوجود عدد كبير من مقاتلي حزب “العمال” وقادته تحت مظلتها.



مقالات متعلقة


الأكثر قراءة


×

الإعلام الموجّه يشوه الحقيقة في بلادنا ويطيل أمد الحرب..

سوريا بحاجة للصحافة الحرة.. ونحن بحاجتك لنبقى مستقلين

ادعم عنب بلدي

دولار واحد شهريًا يصنع الفرق

اضغط هنا للمساهمة