البرازيل تفوز على إسبانيا وتحرز ذهبية كرة القدم في “طوكيو 2020”

فوز البرازيل بذهبية كرة القدم آثر فوزها على إسبانيا في إولمبياد طوكيو 2020 - 7 آب 2021 (olympics)

ع ع ع

حقق منتخب البرازيل ذهبية كرة القدم في أولمبياد “طوكيو 2020” بعد فوزه على منتخب إسبانيا 2×1.

واحتفظ المنتخب باللقب الذي أحرزه في أولمبياد “ريو دي جانيرو 2016″، للمرة الثانية على التوالي والثانية في تاريخ مشاركاته الأولمبية.

واحتاج منتخب السامبا إلى الوقت الإضافي لتسجيل الهدف الثاني والفوز، بعدما سيطر التعادل في الوقت الأصلي من اللقاء بين المنتخبين، بهدف لكل منهما.

وعلى الرغم من مشاركة البرازيل عشر مرات في نهائيات الألعاب الأولمبية، لم تحرز اللقب سوى مرة واحدة كانت في الأولمبياد الماضي على أرضها بالعاصمة ريو دي جانيرو عام 2016.

فيما منتخب إسبانيا له ست مشاركات في النهائيات الأولمبية، وتمكن من الفوز مرة واحدة، وأيضًا على أرضه في أولمبياد برشلونة عام 1992.

وسبق أن التقى المنتخبان في البطولات السابقة من الألعاب الأولمبية، وفاز منتخب إسبانيا في اللقاء الأول 1×0 في أولمبياد “مكسيكو” عام 1968، وتأهلت إسبانيا للدور الربع النهائي، فيما ودعت البرازيل البطولة من الدور الأول.

وفي اللقاء الثاني، تمكّن منتخب البرازيل من رد الدَّين والفوز على إسبانيا بنتيجة 2×1، وتأهل إلى الدور الربع النهائي، وخرجت إسبانيا من الدور الأول.

وتأهل منتخب البرازيل للمباراة النهائية ثلاث مرات، فيما إسبانيا تأهلت مرتين فقط، وأحرز المنتخبان اللقب مرة واحدة.

وأمس، فاز منتخب المكسيك على أصحاب الضيافة منتخب اليابان بنتيجة 3×1، لتحرز المكسيك الميدالية البرونزية.

مشوار المنتخبين في البطولة

سبق أن تصدرت البرازيل المجموعة الرابعة برصيد سبع نقاط من ثلاث مباريات، فازت باثنتين وتعادلت بواحدة، لها سبعة أهداف وعليها ثلاثة.

وفي الدور الربع النهائي، تمكن منتخب السامبا من الفوز على مصر بهدف وحيد، وفي الدور النصف النهائي عانى منتخب البرازيل مع المكسيك وتمكّن من الفوز عليه بركلات الجزاء الترجيحية 1×4، بعد تعادلهما في الوقت الأصلي والإضافي من دون أهداف.

وبدوره، منتخب إسبانيا تصدّر المجموعة الثالثة برصيد خمس نقاط، من ثلاث مباريات، إذ فاز في واحدة وتعادل باثنتين، وله هدفان وعليه هدف واحد.

وفي الدور الربع النهائي، سحق منتخب إسبانيا نظيره العاجي وبنتيجة كبيرة 5×2، وفي الدور النصف النهائي أيضًا فاز الإسبان على أصحاب الأرض اليابان 0×1.

أهم أحداث المسابقة الحالية

شهدت البطولة خروج منتخبات لها سمعتها الكبيرة عالميًا من الدور الأول للبطولة، وهذا أدى إلى هبوط المستوى الفني للدور الربع النهائي.

وخرجت منتخبات الأرجنتين صاحبة لقبين في 2004 و2008، إلى جانب ألمانيا وفرنسا وأستراليا، وهي منتخبات لم تحرز أحد المركزين الأول والثاني في مجموعاتها.

وشهد الدور الأول والربع النهائي تسجيل 84 هدفًا، وكان الأكثر تهديفًا منتخب كوريا الجنوبية برصيد 13 هدفًا، رغم أنه ودع البطولة.

مباريات الدور الأول والربع النهائي برزت فيها البطاقات الملونة، إذ أُشهرت البطاقة الصفراء 117 مرة والحمراء 12 بطاقة.

وكان لمنتخب الأرجنتين النصيب الأكبر في البطاقات الصفراء، وهي 14 بطاقة وحمراء واحدة.

كما حصل المنتخب الأسترالي على 12 بطاقة صفراء، فيما حصل على بطاقتين حمراوين كل من منتخبات المكسيك وساحل العاج وألمانيا.

وشهد الدور الأول والربع النهائي والنصف النهائي والمركز الثالث 12 ركلة جزاء ضاعت منها ركلتان وسجلت عشر ركلات جزاء.

وكان النصيب الأكبر من هذه الركلات لمنتخب كوريا الجنوبية، إذ حصل على أربع ركلات جزاء، ثلاث منها في مباراة واحدة ضد الهندوراس، وانتهت بفوز ساحق لكوريا وبنتيجة 6×0، وهي أعلى نتيجة في مباراة واحدة.

كما سُجلت أعلى نسبة أهداف في مباراة واحدة بلقاء كوريا الجنوبية والمكسيك في الدور الربع النهائي، إذ سُجلت فيها تسعة أهداف، ستة للمكسيك وثلاثة لكوريا.

وشهد الدور الأول أربعة أهداف عكسية سجلها اللاعبون خطأ في مرمى منتخبات بلادهم.

هدافو البطولة

تصدر ريتشارليسون مهاجم منتخب البرازيل قائمة الهدافين برصيد خمسة أهداف، منها “هاتريك” في مرمى ألمانيا، وانتهت المباراة بفوز السامبا بنتيجة 4×2.

وفي المركز الثاني أندري جينياك لاعب منتخب فرنسا وأوي جو هوانغ من كوريا الجنوبية برصيد أربعة أهداف.

فيما حل ثالثًا كل من اللاعبين: لي كانغ إن ودونغ جيونغ لي وهما من كوريا الجنوبية، والياباني تاكيفو ساكوبو، والإسباني رفائيل مير فيسينتي، والمكسيكيين هنري مارتن وفرانسيسكو كوردوفا، ولكل منهم ثلاثة أهداف.



مقالات متعلقة


Array

×

الإعلام الموجّه يشوه الحقيقة في بلادنا ويطيل أمد الحرب..

سوريا بحاجة للصحافة الحرة.. ونحن بحاجتك لنبقى مستقلين

ادعم عنب بلدي

دولار واحد شهريًا يصنع الفرق

اضغط هنا للمساهمة