في ميلاده الأربعين.. أمريكا تطالب الأسد بإطلاق الصحفي الأمريكي أوستن تايس

والدا أوستن تايس، مارك وديبرا تايس، المفقود في سوريا ، يتحدثان خلال مؤتمر صحفي في نادي الصحافة ، في بيروت، لبنان_ 2018 (أسوشسيتد برس)

ع ع ع

طالب وزير الخارجية الأمريكية، أنتوني بلينكين، رئيس النظام السوري، بشار الأسد، بالإفراج عن الجندي السابق في البحرية الأمريكية والمصوّر الصحفي، أوستن تايس، في رسالة، بمناسبة عيد ميلاد أوستن الأربعين.

وقال بلينكين، في بيان، الأربعاء 11 من آب الحالي، “أنا ملتزم شخصيًا بإعادة كل الأمريكيين المحتجزين كرهائن أو المحتجزين ظلمًا في الخارج”، بحسب الخارجية الأمريكية.

وتابع، “إن أوستن يبلغ من العمر 40 عامًا اليوم، بعد أن أمضى ما يقارب ربع حياته تقريبًا في الأسر”.

وأكد على أن الأسد “لديه السلطة” لإطلاق سراح تايس، وعلى التزامه شخصيًا بإعادته إلى الوطن هو وجميع الأمريكيين الآخرين المحتجزين في الخارج.

وبين بلينكين أن المبعوث الرئاسي الخاص لشؤون الرهائن، روجر كارستينز، وفريقه، يعملون بجهد متواصل لإعادة أوستن إلى عائلته.

كما قال المتحدث باسم وزارة الخارجية الأمريكية، نيد برايس، إن الولايات المتحدة تسعى لمساعدة المسؤولين السوريين في العثور على تايس وغيره من الأمريكيين المفقودين.

وطالب الجهات المسؤولة في حكومة النظام السوري بإطلاق سراح أوستن الذي طال غيابه عن بلده.

 

 

 

أوستن تايس

وكان تايس طالبًا في كلية القانون في جامعة “جورج تاون” في تكساس، ومصورًا صحفيًا يعمل لحساب وكالة “فرانس برس”، و”ماكلاتشي نيوز”، و”واشنطن بوست”، و”سي بي إس” وغيرها من المؤسسات الإخبارية.

فُقد تايس في 14 من آب 2012، واحتُجز عند نقطة تفتيش بالقرب من دمشق، قبل أن يُظهره مسلحون مجهولون واحتجزوه في تسجيل مصور، انتشر بعد خمسة أسابيع من اعتقاله.

وأخبر مصدر خاص عنب بلدي في وقت سابق، أن تايس التقى قبل اختفائه مع مجموعة من الناشطين المدنيين وعناصر من “الجيش الحر” في مدينة داريا، جنوب دمشق، وأجرى معهم لقاء حصريًا، وجهز تقريره، ثم أوصله العناصر إلى خارج المدينة، وانقطعت أخباره عقب ذلك.

وذكرت وكالة “أسوشيتد برس” في 8 من نيسان الماضي، أن الولايات المتحدة حاولت بناء “نوايا حسنة” مع النظام السوري قبل وقت طويل من إجراء المحادثات بهدف تحرير الرهائن الأمريكيين المحتجزين في سوريا، وذلك بوساطة “دولة حليفة” في المنطقة.

وتحدثت الوكالة، عن تقديم حليف للولايات المتحدة في المنطقة (لم تُسمه) المساعدة في علاج زوجة رئيس النظام السوري أسماء الأسد من السرطان، حسب قول المسؤول البارز بمكافحة الإرهاب في البيت الأبيض، كاش باتيل، الذي حضر في المفاوضات.

كما ذكرت صحيفة “وول ستريت جورنال” الأمريكية، في 18 من تشرين الأول 2020، أن مسؤولًا كبيرًا في البيت الأبيض زار دمشق، في وقت سابق من عام 2020، لبحث قضية الأجانب المعتقلين، وهو المسؤول البارز بمكافحة الإرهاب في البيت الأبيض، كاش باتيل، الذي زار مع مبعوث شؤون الرهائن، روجر كارستينس، مدير مكتب “الأمن الوطني”، اللواء علي مملوك.

وقال كاش باتيل، الذي حضر الاجتماع كمساعد كبير للبيت الأبيض، في أول تعليقات علنية له حول هذا الجهد، “كان النجاح سيعيد الأمريكيين إلى الوطن لكننا لم نصل أبدًا إليه”.



مقالات متعلقة


الأكثر قراءة


×

الإعلام الموجّه يشوه الحقيقة في بلادنا ويطيل أمد الحرب..

سوريا بحاجة للصحافة الحرة.. ونحن بحاجتك لنبقى مستقلين

ادعم عنب بلدي

دولار واحد شهريًا يصنع الفرق

اضغط هنا للمساهمة