“الدفاع المدني”: روسيا تسببت بمقتل وجرح أكثر من 12 ألف مدني في سوريا

رجل إطفاء يخمد الحرائق المندلعة إثر قصف مدفعي استهدف مدينة الباب - 5 آب 2021 (عنب بلدي / عاصم ملحم)

ع ع ع

وثقت فرق “الدفاع المدني السوري” مقتل وجرح أكثر من 12 ألف مدني سوري بهجمات روسية، منذ بدء تدخلها العسكري في سوريا عام 2015.

جاء ذلك في بيان أصدره “الدفاع المدني“، الخميس 12 من آب، ردًا على تصريحات روسية في اليوم نفسه، أعلنت فيها عدد الطلعات الجوية التي نفذتها منذ دخولها إلى الأراضي السورية.

وأوضح البيان أن الهجمات الروسية استهدفت أكثر من 70 مستشفى، و60 مدرسة، ونحو 30 مخيمًا.

واستهدفت نحو 60 هجمة روسية مراكز لـ”الدفاع المدني السوري”، بينما وُجهت آلاف الهجمات الأخرى على منازل المدنيين، وفقًا للبيان.

وذكر البيان أن ما قامت به روسيا على مدى سنوات من قتل للمدنيين وتدمير للبنية التحتية وقصف للمستشفيات والمدارس والأسواق، هي “جرائم حرب” و”جرائم ضد الإنسانية”.

وجاء بيان “الدفاع المدني” ردًا على تصريحات قائد القوات الجوية الروسية الموفدة إلى سوريا، يفغيني نيكيفوروف، أمس الخميس، قال فيها إن أكثر من 100 ألف طلعة جوية قتالية أجراها الطيران الروسي في سماء سوريا منذ عام 2015.

ووفقًا لما نشرته وكالة “سبوتنيك” الروسية، أشاد نيكيفوروف أيضًا بإسهام الطيارين الروس في محاربة ما وصفه بـ”الإرهاب الدولي”، خلال احتفالية للقوات الروسية في قاعدة “حميميم” الجوية بريف اللاذقية، بمناسبة الذكرى الـ109 ليوم الطيران القتالي الروسي.

وتقع “حميميم” في محافظة اللاذقية، وتعد مركزًا رئيسًا لتدخل روسيا العسكري في سوريا منذ عام 2015.

وفي 14 من كانون الثاني 2016، أجرت موسكو والنظام السوري عمليات جوية مشتركة، للمرة الأولى منذ بدء التدخل الروسي في سوريا.

وأعلنت وزارة الدفاع الروسية، حينها، أن طائرات النظام السوري MIG-29″“، وفّرت غطاء جويًا لطائرات روسية من طراز “SU-25”.

وأدى التدخل الروسي إلى سيطرة النظام على مركز مدينة حلب والمناطق الشرقية منها، والغوطة الشرقية وحمص ودرعا وعدة مناطق أخرى، وقضم منطقة “خفض التصعيد” في إدلب شمال غربي سوريا.



مقالات متعلقة


Array

×

الإعلام الموجّه يشوه الحقيقة في بلادنا ويطيل أمد الحرب..

سوريا بحاجة للصحافة الحرة.. ونحن بحاجتك لنبقى مستقلين

ادعم عنب بلدي

دولار واحد شهريًا يصنع الفرق

اضغط هنا للمساهمة