الهجمات الإسرائيلية على سوريا تتصدر مباحثات لابيد- لافروف في موسكو

وزير الخارجية الروسي سيرغي لافروف ونظيره الإسرائيلي يائير لابيد (تعديل عنب بلدي)

ع ع ع

يجري وزير الخارجية الإسرائيلي، يائير لابيد، غدًا الخميس 9 من أيلول، مباحثات في العاصمة الروسية موسكو، مع نظيره الروسي، سيرغي لافروف، حسب موقع وكالة “سبوتنيك” الروسية.

وهو أول لقاء بين الطرفين بعد تعيين لابيد وزيرًا للخارجية.

وقالت الخارجية الروسية في بيان لها، إن الوزير الإسرائيلي يزور موسكو في 8 و9 من أيلول الحالي، وإن الوضع في سوريا وما حولها من المواضيع المركزية للمحادثات، إضافة إلى تخطيط تنسيق المواقف في الجوانب الموضوعية للأجندة الثنائية والإقليمية والدولية.

كما دعت الخارجية الروسية عبر البيان إلى تسوية للأزمة السورية وفق القرار الأممي “2254”، والاحترام غير المشروط لوحدة وسيادة وسلامة أراضي سوريا.

وأشارت إلى “عدم تحويل سوريا إلى ساحة مواجهة مسلحة بين دول ثالثة، الأمر الذي قد يؤدي إلى يؤدي إلى تصعيد خطير للوضع العسكري والسياسي في جميع أنحاء المنطقة”.

وسبق أن تحدثت صحيفة “هآرتس” الإسرائيلية، في 5 من أيلول الحالي، عن أن زيارة الوزير الإسرائيلي إلى موسكو تأتي على خلفية أنباء عن استياء الروس من الهجمات الإسرائيلية في سوريا.

وكانت صحيفة “الشرق الأوسط” نقلت عن مصدر روسي مطلع، في 24 من تموز الماضي، أن موسكو “نفد صبرها” مع إسرائيل في سوريا، وتخطط لتغيير سياساتها تجاه الضربات الجوية الإسرائيلية على سوريا.

وقال المصدر للصحيفة، إن روسيا كانت تحسب ردود فعلها في السابق، بسبب التنسيق بينها وبين واشنطن، في الوقت الذي انقطعت فيه الاتصالات مع واشنطن، وبدا أنه بعد الاتصالات الروسية- الأمريكية، حصلت موسكو على تأكيد أن واشنطن لا ترحب بالغارات الإسرائيلية المتواصلة.

وربط المصدر التغيرات في الخطاب الروسي، بالمحادثات التي انطلقت في أعقاب القمة الرئاسية التي جمعت بين الرئيس الأمريكي، جو بايدن، والرئيس الروسي، فلاديمير بوتين، في 16 من حزيران الماضي.

وباتت وسائل الإعلام الروسية تنشر مؤخرًا أخبارًا حول تصدي الدّفاعات الروسية للهجمات الإسرائيلية على سوريا، كان أحدثها في 3 من أيلول الحالي، إذ قالت وكالة “تاس“، إن مقاتلي سلاح الجو الإسرائيلي أطلقوا 24 صاروخًا على أهداف في سوريا، ودمرت قوات الدفاع الجوي الروسية 21 صاروخًا منها.

وأجرت القوات الروسية- السورية مناورات دفاع عسكرية جوية لأنظمة صواريخ “بانتسير” المضادة للطائرات والمقدمة من روسيا، في 27 من تموز الماضي.

وأفاد موقع “الربيع الروسي” حينها أن كلًا من قوات الدفاع الجوية السورية والروسية، أجرت مناورات دفاع جوي بأنظمة صواريخ “بانتسير”، وتدربت على الكشف والتغلب على صواريخ “كروز” من دون طيار.



مقالات متعلقة


Array

×

الإعلام الموجّه يشوه الحقيقة في بلادنا ويطيل أمد الحرب..

سوريا بحاجة للصحافة الحرة.. ونحن بحاجتك لنبقى مستقلين

ادعم عنب بلدي

دولار واحد شهريًا يصنع الفرق

اضغط هنا للمساهمة