مظاهرة ضد “قسد” للاحتجاج على الأوضاع المعيشية في دير الزور

صورة تظهر احراق الإطارات وقطع احد الطرقات في قرية صبيحة شرقي دير الزور- 12 أيلول 2011 (فيس بوك)

ع ع ع

شهدت قرية الصبحة شرق مدينة دير الزور احتجاجات شعبية نددت بالأوضاع المعيشية التي يعاني منها المدنيين في مناطق سيطرة “قوات سوريا الديمقراطية” (قسد).

وتداولت صفحات محلية عبر “فيس بوك“، اليوم 12 من أيلول، معلومات عن مظاهرة لأبناء بلدة الصبحة  للمطالبة بتحسين الظروف المعيشية وتأمين الخدمات للمدنيين، تخللها إحراق للإطارات في الشارع.

وقالت شبكة “الخابور” الإعلامية، المحلية، إن قوات “قسد” فرّقت بالرصاص الحي مظاهرة احتجاجية نددت بانعدام الخدمات وارتفاع الأسعار في بلدة الصبحة شرقي دير الزور.

بينما نشرت صفحة “صدى الشرقية” المحلية عبر “فيس بوك”، أن دورية تابعة لقوات “قسد” بقيادة مسؤول أمن الحواجز، علي العفيس” أطلقت النار على المتظاهرين في بلدة الصبحة، دون ورود معلومات عن إصابات حتى تاريخ كتابة هذا الخبر.

ولم تعلق “قسد” على الحادثة بشكل رسمي.

وتشهد لليوم الثاني على التوالي بلدة أبوحمام في منطقة الشعيطات شرقي دير الزور، مظاهرة من أبناء الشعيطات والقرى المحيطة بها للمطالبة بإطلاق سراح المعتقلين لدى “قسد”، والكشف عن مصير المغيبين في سجون تنظيم “الدولة الإسلامية” بعد أن سيطرت “قسد” على المنطقة بدعم من التحالف الدولي، بحسب شبكة “صدى الشرقية” المحلية.

ورفع المتظاهرون لافتات طالبوا التحالف الدولي بمساعدتهم في كشف مصير مئات المفقودين من أبنائهم.

وتطلق “قسد” حملات أمنية بشكل مستمر لملاحقة تنظيم “الدولة” في مناطق سيطرتها شمال شرقي سوريا بالتعاون مع التحالف الدولي لقتال تنظيم “الدولة”، وتعتقل إثرها مواطنين من أبناء المنطقة.

وتقابَل الاعتقالات بانتقادات حقوقية، إذ تشمل مواطنين لا علاقة لهم بالتنظيم، سرعان ما يُفرج عنهم بوساطات مدنية وعشائرية.

ودائمًا تشهد مناطق سيطرة “قسد” احتجاجات شعبية على سياسة التجنيد الاجباري، والتي تندد أيضًا بالوضع المعيشي السيئ الذي يعيشه أبناء المنطقة.

وكان آخرها مظاهرات شعبية في مدينة الشحيل بريف دير الزور الشرقي، ردًا على قرارات “الإدارة الذاتية” في شمال شرقي سوريا سَوق معلمين للخدمة الإلزامية في صفوف “قسد”.

وشنت “قسد” العديد من الحملات الأمنية في المناطق التي خرجت فيها مظاهرات، واعتقلت مدنيين، بحسب ما نقلته شبكات محلية.



مقالات متعلقة


Array

×

الإعلام الموجّه يشوه الحقيقة في بلادنا ويطيل أمد الحرب..

سوريا بحاجة للصحافة الحرة.. ونحن بحاجتك لنبقى مستقلين

ادعم عنب بلدي

دولار واحد شهريًا يصنع الفرق

اضغط هنا للمساهمة