اللجنة الأمنية برفقة جيش النظام السوري والشرطة العسكرية الروسية  مدينة نوى بريف درعا الشمالي، لإجراء تسويات للمطلوبين، والمنشقين عن الخدمة العسكرية 30 من أيلول، (سانا)


×

الإعلام الموجّه يشوه الحقيقة في بلادنا ويطيل أمد الحرب..

سوريا بحاجة للصحافة الحرة.. ونحن بحاجتك لنبقى مستقلين

ادعم عنب بلدي

دولار واحد شهريًا يصنع الفرق

اضغط هنا للمساهمة