معلا يتنصل من المسؤولية ويحمّل الفشل لاتحاد الكرة المستقيل

رئيس الاتحاد الرياضي العام، فراس معلا في توديع بعثة منتخب النظام 18 آذار2021(الاتحاد الرياضي العام)

ع ع ع

عقد رئيس اللجنة الأولمبية السورية ورئيس الاتحاد الرياضي العام، فراس معلا، مؤتمرًا صحفيًا حول آخر مستجدات الكرة السورية.

وعُقد المؤتمر في قاعة المحاضرات بمبنى الاتحاد الرياضي في العاصمة دمشق اليوم، الثلاثاء 19 من تشرين الأول، وفق ما نشرته صحيفة “الوطن” المقربة من حكومة النظام السوري.

وتحدث معلا عن تقديم أعضاء اتحاد كرة القدم استقالاتهم عقب الخسارة أمام لبنان ضمن تصفيات المونديال، وتشكيل لجنة مؤقّتة لتسيير أعمال الاتحاد.

وحل المنتخب في المركز الأخير ضمن مجموعته، بعد أن خسر مباراته الماضية، في 13 من تشرين الأول الحالي، أمام نظيره اللبناني (2-3) ضمن التصفيات المؤهلة لكأس العالم في قطر 2022.

وقدّم رئيس وأعضاء الاتحاد السوري لكرة القدم استقالاتهم رسميًا، بعد النتائج “السلبية” للمنتخب الأول لكرة القدم، في 14 من تشرين الأول الحالي.

وأكد معلا أن اتحاد الكرة أخذ استقلاليته الكاملة، وتم تطبيق بنود القانون “8” حول الاستقلالية الكاملة للاتحاد والتملك.

كما أوضح أن الاتحاد المستقيل أخذ الدعم الكامل على مدار عامين، ولكن المنتخب رسم صورة مغايرة في الوقت الحالي عما قدمه في 2017.

ولم يكن الاتحاد المستقيل على قدر المسؤولية، بحسب معلا، وقال إن الاستقلالية ستستمر للاتحاد الحالي.

وبالنسبة إلى موضوع اللاعبين المغتربين، قال معلا، إن هناك توصية من رئيس النظام السوري، بشار الأسد، لتذليل كل العقبات والصعاب أمامهم، وإن اتحاد كرة القدم المستقيل لم يرفع إلا اسم اللاعب عبد الرحمن ويس، وخلال 24 ساعة تم تأمين كل الأوراق الثبوتية الخاصة به.

وحول الإبقاء على المدرب نزار محروس للمنتخب الأول، قال معلا، إن بقاء الكادر الفني رهن اللجنة المؤقتة التي ستقود اللعبة لمدة أقصاها ستة أشهر ريثما يتم انتخاب اتحاد جديد، معتبرًا أن القيادة الرياضية لم تتدخل في هذا الأمر.

وأكد أن التعاقد مع أي مدرب شأن خاص باتحاد اللعبة، ودور القيادة الرياضية هو التصديق على قرارات الاتحاد سواء أكان المدرب المقترح محليًا أم عربيًا أم أجنبيًا، والمدرب السابق نبيل معلول كان خيار اتحاد الكرة المستقيل.

وأنهى معلا حديثه بأن “المنتخبات مقبلة على استحقاقات مهمة وسنبقى داعمين”.

ويتعرض المنتخب لانتقادات واسعة من جمهور المعارضة السورية، الذين يعتبرونه أداة بيد النظام السوري، خاصة مع استعراض عدد من لاعبيه مواقفهم السياسية بشكل صريح، واستقبال رئيس النظام السوري، بشار الأسد، المنتخب في عام 2017.

وكانت الجمعية العمومية للاتحاد السوري لكرة القدم، كلّفت لجنة مؤقّتة لتسيير الأمور، بعد استقالة رئيس وأعضاء اتحاد اللعبة.

وفي حديث سابق لمذيع برنامج “صدى الملاعب” مصطفى الآغا، فضح فيه واقع الكرة السورية، وتحدث عن غياب المنظومة الفكرية للرياضة السورية، وذكر أن فراس معلا لاعب مهم، لكن ليست لديه صلاحيات كاملة.

ووجه رسالة إلى القيادة من أعلى الهرم إلى أصغره، على حد تعبيره، قائلًا، “إذا كانت كرة القدم تستحق فأوجدوا الحلول، وإذا كانت لا تستحق، فانسوا التأهل إلى كأس العالم، وامرحوا بين بعضكم”.



مقالات متعلقة


43200

×

الإعلام الموجّه يشوه الحقيقة في بلادنا ويطيل أمد الحرب..

سوريا بحاجة للصحافة الحرة.. ونحن بحاجتك لنبقى مستقلين

ادعم عنب بلدي

دولار واحد شهريًا يصنع الفرق

اضغط هنا للمساهمة