تصريحات قرداحي تُدخل لبنان في “القطيعة الخليجية”

وزير الإعلام اللبناني، جورج قرداحي (رويترز)

ع ع ع

لا تزال تصريحات وزير الإعلام اللبناني، جورج قرداحي، خلال برنامج “برلمان شعب”، في 25 من تشرين الأول الحالي، تثير التوتر بين لبنان ودول الخليج.

وأصدرت وزارة الخارجية السعودية، الجمعة 29 من تشرين الأول، بيانًا أعلنت فيه استدعاء السفير السعودي لدى لبنان للتشاور، ومغادرة سفير لبنان الأراضي السعودية خلال مدة أقصاها 48 ساعة.

وجاء في البيان أن “التصريحات المسيئة للمملكة الصادرة عن وزير الإعلام اللبناني، تمثّل حلقة جديدة من المواقف المستهجَنة والمرفوضة الصادرة عن مسؤولين لبنانيين تجاه المملكة”.

كما قررت الحكومة إيقاف الواردات اللبنانية إلى السعودية، وذلك لـ”أهمية اتخاذ جميع الإجراءات اللازمة لحماية أمن المملكة وشعبها”، حسب البيان.

من جهتها، طلبت وزارة الخارجية البحرينية، الجمعة 29 من تشرين الأول، من السفير اللبناني لديها مغادرة أراضيها خلال 48 ساعة، وذلك على خلفية سلسلة التصريحات والمواقف المرفوضة والمسيئة التي صدرت عن مسؤولين لبنانيين في الآونة الأخيرة، حسب بيان الخارجية.

وأوضحت الوزارة أن هذا القرار “لا يمسّ بالأشقاء اللبنانيين المقيمين في المملكة”.

وأصدرت الخارجية الكويتية اليوم، السبت 30 من تشرين الأول، بيانًا أيضًا تستدعي فيه سفيرها من لبنان، وتطلب مغادرة القائم بأعمال السفارة اللبنانية خلال 48 ساعة.

واعتبر البيان أن الحكومة اللبنانية “لم تتخذ الإجراءات الكفيلة بردع عمليات التهريب المستمرة والمتزايدة للمخدرات إلى الكويت وبقية دول مجلس التعاون”.

وسبق أن استنكرت الإمارات بشدة التصريحات التي أدلى بها قرداحي، حول التحالف العربي الذي تقوده السعودية في اليمن، وأعربت الخارجية الإماراتية عن “استنكارها واستهجانها الشديدين لهذه التصريحات المشينة والمتحيّزة، التي أدلى بها جورج قرداحي، والتي أساءت إلى دول تحالف دعم الشرعية في اليمن”.

واستدعت وزارة الخارجية سفير لبنان في الإمارات، وأبلغته استنكارها واحتجاجها على هذه التصريحات، التي تعد “مهاترات تتنافى مع الأعراف الدبلوماسية وتاريخ علاقات لبنان مع دول التحالف العربي في اليمن”، بحسب الوزارة، مشددة على أن التصريحات تنم عن الابتعاد المتزايد للبنان عن أشقائه العرب.

ميقاتي يطلب من قرداحي “تقدير المصلحة الوطنية”

قال بيان صادر عن رئاسة الحكومة اللبنانية، الجمعة 29 من تشرين الأول، إن “رئيس الوزراء، نجيب ميقاتي، طلب من وزير الإعلام، جورج قرداحي، في اتصال تقدير المصلحة الوطنية واتخاذ القرار المناسب لإعادة إصلاح علاقات لبنان العربية”.

كما أبدى ميقاتي أسفه لقرار السعودية والإجراءات التي اتخذتها، قائلًا، “لطالما عبّرنا عن رفضنا أي إساءة توجّه إلى المملكة العربية السعودية، ودعونا إلى تصحيح ما شاب العلاقات بين البلدين الشقيقين من شوائب”.

وكان قرداحي اعتبر خلال استضافته في برنامج “برلمان شعب“، الذي يأخذ طابع استجواب، أن جماعة “الحوثيين” في اليمن تنظيم مسلح يدافع عن أرضه وليس تنظيمًا إرهابيًا، ووصف الحرب اليمنية بأنها “عبثية يجب أن تتوقف”، قائلًا إنه ضد كل ما يجري في اليمن، وضد التحالف الذي تقوده السعودية والإمارات في هذا البلد.

وأثارت تصريحات قرداحي جدلًا واسعًا على مواقع التواصل الاجتماعي بين مؤيد ومعارض لتصريحاته، كما لاقت هذه التصريحات ردود فعل رسمية رافضة.

وأبدى الأمين العام لمجلس التعاون لدول الخليج العربي، الدكتور نايف فلاح مبارك الحجرف، رفضه التام لتصريحات وزير الإعلام اللبناني، جورج قرداحي، التي تعكس فهمًا قاصرًا وقراءة سطحية للأحداث في اليمن.

واستنكر الحجرف تعرض الوزير اللبناني للتحالف الذي تقوده المملكة العربية السعودية، ودولة الإمارات، واتهامه لهما خلال حديثه بالاعتداء على اليمن، بحسب البيان الذي نشره المجلس في 27 من تشرين الأول الحالي.

وطالب الحجرف قرداحي بالاعتذار عما صدر عنه من تصريحات مرفوضة، وأكّد أن الدولة اللبنانية عليها أن توضح موقفها تجاه تلك التصريحات.



مقالات متعلقة


الأكثر قراءة


×

الإعلام الموجّه يشوه الحقيقة في بلادنا ويطيل أمد الحرب..

سوريا بحاجة للصحافة الحرة.. ونحن بحاجتك لنبقى مستقلين

ادعم عنب بلدي

دولار واحد شهريًا يصنع الفرق

اضغط هنا للمساهمة