بينيت وغانتس يؤكدان استمرار مواجهة إيران في كل من سوريا ولبنان

ع ع ع

أكد كل من رئيس الوزراء الإسرائيلي، نفتالي بينيت، ووزير دفاعه، بيني غانتس، الاستمرار في مواجهة إيران في كل من سوريا ولبنان.

وقال بينيت اليوم، الثلاثاء 16 من تشرين الثاني، خلال زيارة لمناورة يجريها الجيش الإسرائيلي في شمالي الأراضي المحتلة، “إن إسرائيل ستدافع عن نفسها، بغض النظر عما يحدث في المحادثات النووية بين إيران والقوى العالمية”، بحسب ما نقله موقع “جورزاليم بوست” الإسرائيلي.

واعتبر أن “إسرائيل تتعامل مع إيران وفروعها في لبنان وسوريا مهما حدث بين إيران والقوى العظمى، ونحن بالتأكيد قلقون من حقيقة عدم وجود صلابة كافية في مواجهة الانتهاكات الإيرانية، ولذلك فإن إسرائيل ستدافع عن نفسها من تلقاء نفسها”.

ومن جهته، قال غانتس، خلال الزيارة، “نحن بالطبع نتابع كل ما يحدث على جميع الجبهات”.

وفي 18 من تشرين الأول الماضي، أفادت “القناة 12” الإسرائيلية، في تقرير لها، أن إسرائيل وافقت على ميزانية تبلغ حوالي خمسة مليارات شيكل (ما يعادل 1.5 مليار دولار أمريكي)، لاستخدامها في إعداد الجيش ضربة محتملة ضد برنامج إيران النووي.

وفي 4 من تشرين الثاني الحالي، تحدثت صحيفة “جيروزاليم بوست” الإسرائيلية، عن توافق روسي- إسرائيلي على إخراج إيران من المشهد السوري، رغم اقتصار الحديث بعد الزيارة على مساعٍ روسية لوساطة إسرائيلية فيما يتعلق بعقوبات “قيصر” التي تعوق دخول الاستثمار الروسي إلى سوريا.

ويكثّف الطيران الحربي الإسرائيلي من استهدافه مواقع في سوريا، منها مواقع إيرانية، منذ تعيين الحكومة الأخيرة برئاسة نفتالي بينيت في حزيران الماضي، مع تصريحات مسؤولين إسرائيليين بشأن عدم نية إسرائيل تحمّل الوجود الإيراني في سوريا.



مقالات متعلقة


الأكثر قراءة


×

الإعلام الموجّه يشوه الحقيقة في بلادنا ويطيل أمد الحرب..

سوريا بحاجة للصحافة الحرة.. ونحن بحاجتك لنبقى مستقلين

ادعم عنب بلدي

دولار واحد شهريًا يصنع الفرق

اضغط هنا للمساهمة